تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

أسباب تجمع الماء على الرئة

كيفية علاج تجمُّع الماء على الرئة أو الماء على الرئة، أو المياه على الرئة، أو تراكم السوائل في الرئة، جميعها مصطلحات شعبيَّة تستخدم للتعبير عن نوعين من المشاكل الصحيَّة التي تكون مصحوبة بتراكم السوائل في الرئة، وهما الوذمة الرئويَّة أو استسقاء الرئة (بالإنجليزية: Pulmonary edema)، والانصباب الجنبي أو الارتشاح البلوري أو الانسكاب البلوري (بالإنجليزية: Pleural effusion)، ويمكن تعريف استسقاء الرئة على أنَّه تراكم غير طبيعي للسوائل داخل الرئة والذي بدوره يؤدِّي إلى المعاناة من ضيق التنفُّس، أما بالنسبة للانصباب الجنبي فيُعرَف بتراكم السوائل بين الطبقات المبطِّنة للجزء الفاصل بين الرئة والتجويف الصدري،[١][٢] وهي عبارة عن طبقة رقيقة من الأنسجة تبطِّن التجويف الصدري وتحيط بكامل الرئة، ويُنتج السائل الجنبي (بالإنجليزية: Pleural fluid) داخل هذه الطبقة من الجسم بشكلٍ طبيعي للمساعدة على سهولة الانزلاق بينها وبين الرئة أثناء تمدُّدها وتقلُّصها، وفي حال ارتفاع حجم السائل الجنبي عن المعدَّل الطبيعي فإنَّ ذلك قد يؤدِّي إلى صعوبة تبادل الغازات في الرئة، وانخفاض وظائف الرئة، والإصابة بالانصباب الجنبي.[٢][٣]

 

 

أسباب تجمع الماء على الرئة

أسباب الوذمة الرئوية

تُعدُّ مشكلة الوذمة الرئويَّة من المشاكل الصحيَّة الخطيرة، وبحسب دراسة تم نشرها عام 2020م في مجلة StatPearls فإنَّ نسبة الإصابة بالوذمة الرئويَّة لدى الأشخاص المصابين بالفشل القلبي (بالإنجليزية: Heart failure) والأشخاص الذين يعانون من الكسر القذفي المنخفض (بالإنجليزية: Low ejection fraction) تُقدَّر بما يتراوح بين 75-83%، وبمعدَّل وفاة 50% تقريباً من الأشخاص المصابين بعد سنة من تشخيص المرض، ويرتفع خطر الإصابة بالوذمة الرئويَّة لدى كبار السنِّ مقارنة بالأشخاص الأصغر سنّاً، بالإضافة إلى ارتفاع معدَّل الإصابة لدى الرجال مقارنة بالنساء،[٤] وفي ما يأتي بيان للأسباب التي قد تؤدِّي إلى الإصابة بالوذمة الرئويَّة:

 

أسباب الوذمة الرئوية المرتبطة بالقلب

تحدث الإصابة بالوذمة الرئويَّة المرتبطة بالقلب، أو الوذمة الرئويَّة القلبيَّة (بالإنجليزية: Cardiogenic pulmonary edema) نتيجة ارتفاع الضغط داخل القلب، والذي غالباً ما يكون ناجماً عن الإصابة بفشل القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive heart failure) المتمثِّل بانخفاض قدرة البطين الأيسر (بالإنجليزية: Left ventricle) على ضخِّ كامل كميَّة الدم التي يستقبلها من الرئتين نتيجة الإصابة بإحدى المشاكل الصحيَّة، أو فرط إجهاد القلب، والذي بدوره يؤدِّي إلى ارتفاع الضغط داخل الأذين الأيسر (بالإنجليزية: Left atrium)، ثم ارتفاع الضغط داخل الأوعية الدمويَّة للرئتين، ممَّا يسبِّب تسرُّب السوائل من الأوعية الدمويَّة إلى الحويصلات الهوائيَّة في الرئة،[٥] وفي ما يأتي بيان لبعض المشاكل الصحيَّة التي قد تؤدِّي إلى ضعف البطين الأيمن للقلب، والإصابة بالوذمة الرئويَّة المرتبطة بالقلب:

  • داء شريان القلب التاجي: توجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تؤدِّي إلى الإصابة بداء شريان القلب التاجي (بالإنجليزية: Coronary artery disease)، والذي بدوره يؤدِّي إلى انخفاض قدرة القلب على ضخِّ الدم بكفاءة وتراكمه في الرئتين، ممَّا يؤدِّي إلى الترشيح التدريجي للسوائل من الأوعية الدمويَّة في الرئة إلى الحويصلات الهوائيَّة فيها والمعاناة من الوذمة الرئويَّة، وقد تحدث الإصابة بداء شريان القلب التاجي بسبب تعرُّض القلب لجهد شديد، أو بسبب تضيُّق الشرايين المسؤولة عن تغذية القلب والمعروفة بالشرايين التاجيَّة نتيجة تجمُّع الدهون في جدرانها، والذي بدوره يرفع خطر تشكُّل الخثرة الدمويَّة التي قد تتسبَّب في انسداد أحد الشرايين وموت خلايا القلب العضليَّة التي تتغذَّى عن طريق الشريان المتأثِّر، واضطراب قدرة عضلة القلب في ضخِّ الدم بكفاءة، وفي بعض الحالات الأخرى قد يؤدِّي هذا التضيُّق في الشرايين إلى انخفاض التروية الدمويَّة للقلب والضعف التدريجي لعضلة البطين الأيسر، وفي هذه الحالة يحاول الجزء السليم من القلب تعويض النقص في وظائف البطين الأيسر إلى حدٍّ معيَّن قبل انخفاضها إلى درجة لا يكون تعويضها ممكناً في ما بعد.[٥]
  • اعتلال عضلة القلب: يُستخدم مصطلح اعتلال عضلة القلب (بالإنجليزية: Cardiomyopathy) للتعبير عن تضرُّر عضلة القلب، وفي حال كان هذا الضرر ضمن عضلات بُطيني القلب فإنَّ ذلك قد يؤثِّر في قدرة القلب على التأقلم مع التغيُّرات التي تتطلَّب زيادة جهد القلب، مثل زيادة عدد ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، وتناول الملح بنسبة مرتفعة ممَّا يؤدِّي إلى احتباس السوائل في الجسم، وفي حال كان هذا الضرر يؤثِّر في البطين الأيسر للقلب قد يؤدِّي إلى تراكم السوائل في الرئتين والإصابة بالوذمة الرئويَّة.[٦]
  • اضطرابات صمَّامات القلب: في حال الإصابة بأحد الاضطرابات التي تؤثِّر في صمَّامات القلب (بالإنجليزية: Heart valve) المسؤولة عن تنظيم حركة الدم في الجزء الأيسر من القلب، مثل تضيُّق أو توسُّع الصمَّام قد يؤدِّي ذلك إلى تراكم السوائل في الرئة والمعاناة من الوذمة الرئويَّة، ففي حال تضيُّق الصمَّام التاجي (بالإنجليزية: Mitral valve) أو الصمَّام الأبهري (بالإنجليزية: Aortic valve) فإنَّ ذلك سوف يُعيق حركة الدماء في القلب، ويسبِّب ارتفاع الضغط في البطين الأيسر وزيادة الجهد عليه، وكردَّة فعل على ارتفاع الجهد يتوسَّع البطين الأيسر للقلب لزيادة تدفُّق الدم، إلا أنَّ ذلك يؤدِّي إلى ضعف كفاءة ضخِّ الدم من البطين الأيسر، وارتفاع الضغط في أوردة الرئتين، وبالتالي تراكم السوائل في الرئة، وفي حال عدم توسُّع الصمَّام التاجي وتسبُّبه بتسرُّب الدماء إلى الخلف باتجاه الرئتين مرَّة أخرى مع كلِّ نبضة للقلب، وبالتالي تراكم الدم والسوائل فيهما، وقد يتطوَّر هذا الاضطراب خلال فترة قصيرة ممَّا قد يؤدِّي إلى حدوث الوذمة الرئويَّة الشديدة والمفاجئة.[٦]
  • ضغط الدم المرتفع: إذ قد يؤدِّي ضغط الدم المرتفع (بالإنجليزية: Hypertension) غير المسيطر عليه، أو غير المُعالج إلى المعاناة من تضخُّم في عضلة القلب.[٦]
  • الأسباب الأخرى: من المشاكل الصحيَّة الأخرى التي قد تؤدِّي إلى المعاناة من الوذمة الرئويَّة المرتبطة بالقلب ما يأتي:[٦]
    • احتباس السوائل في الجسم، والذي قد يكون ناجماً عن بعض أمراض القلب وأمراض الكلى.
    • تضيُّق الشريان الكلوي (بالإنجليزية: Renal artery stenosis) الذي يؤدِّي إلى ارتفاع ضغط الدم.

أسباب الوذمة الرئوية غير المرتبطة بالقلب

في بعض الحالات قد لا يكون تراكم السوائل في الرئة ناجماً عن ارتفاع الضغط في القلب، وإنَّما نتيجة أحد الاضطرابات التي تؤدِّي إلى زيادة نفاذيَّة السوائل من الأوعية الدمويَّة في الرئتين، وتُعرَف هذه الحالة بالوذمة الرئويَّة غير المرتبطة بالقلب (بالإنجليزية: Noncardiogenic pulmonary edema)،[٧] وفي ما يأتي بيان لبعض المشاكل الصحيَّة والعوامل التي قد تؤدِّي إلى الإصابة بهذا النوع من الوذمة الرئويَّة:

  • متلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَّة: تُعدُّ متلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَّة (بالإنجليزية: Acute respiratory distress syndrome) واختصاراً ARDS من المشاكل الصحيَّة الخطيرة المتمثِّلة بتجمُّع مفاجئ للسوائل، وخلايا الدم البيضاء (بالإنجليزية: White blood cells) في الرئتين، والذي قد يكون ناجماً عن عدد من الاضطرابات الصحيَّة مثل تعفُّن الدم (بالإنجليزية: Sepsis)، والتعرُّض لإصابة شديدة، والنزيف الشديد، والالتهاب الرئوي أو ذات الرئة (بالإنجليزية: Pneumonia).[٧]
  • الارتفاعات الشاهقة: عند الصعود لمرتفعات عالية جدّاً بما يقارب 2400 متر يرتفع خطر الإصابة بما يُعرَف بوذمة الرئة في المرتفعات (بالإنجليزية: High-altitude pulmonary edema)‏ واختصاراً HAPE، ولم يتم إلى الآن تحديد المسبِّب الرئيسي للإصابة بهذا النوع من الوذمة الرئويَّة، إلا أنَّه يُعتقَد بأنَّها ناجمة عن ارتفاع الضغط في الأوعية الدمويَّة في الرئتين، ويعاني من هذا النوع من الوذمة الرئويَّة في العادة متسلِّقوا الجبال، والأشخاص الذين يمارسون رياضة التزلُّج على المرتفعات خصوصاً في حال عدم التدريب بشكلٍ تدريجي على اللعب في المرتفعات، ومن الجدير بالذكر أنَّ الإصابة بوذمة الرئة في المرتفعات قد تؤدِّي إلى الوفاة في حال عدم الحصول على الرعاية الصحيَّة المناسبة.[٧]
  • اضطرابات الجهاز العصبي: قد يعاني البعض ممَّا يُعرَف بالوذمة الرئويَّة العصبيَّة (بالإنجليزية: Neurogenic pulmonary edema) بعد التعرُّض لبعض الاضطرابات العصبيَّة، مثل إجراء عمل جراحي في الدماغ، والتعرُّض لإصابة في الرأس، والنوبات العصبيَّة.[٨]
  • الآثار الجانبيَّة للأدوية: قد يؤدِّي استخدام العديد من الأدوية المختلفة إلى الإصابة بالوذمة الرئويَّة كأحد الآثار الجانبيَّة المصاحبة لاستخدام الدواء، بما فيها الأدوية الشرعيَّة مثل دواء الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والأدوية غير الشرعيَّة مثل الهيروين (بالإنجليزية: Heroin)، والكوكايين (بالإنجليزية: Cocaine)، ومن الجدير بالذكر أنَّ الوذمة الرئويَّة قد تكون ناجمة عن استخدام دواء الأسبرين في بعض الحالات الخاصَّة، مثل تناول جرعة عالية من الدواء، أو عند استخدامه بالتزامن مع بعض أدوية العلاج الكيميائي (بالإنجليزية: Chemotherapy drug).[٨][٣]
  • الضغط السلبي في الرئة: قد تتطوَّر الإصابة بالوذمة الرئويَّة نتيجة الضغط السلبي الحاصل في الرئة بسبب حدوث انسداد في الجزء العلوي من المسالك الهوائيَّة، إذ تبذل الرئة جهداً كبيراً للتعويض عن النقص في النفس نتيجة الانسداد.[٨]
  • الانصمام الرئوي: تحدث الإصابة بالانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolism) نتيجة انتقال خثرة دموية من الساقين إلى الرئتين، ممَّا يؤدِّي إلى انسداد أحد الأوعية الدمويَّة والمعاناة من الوذمة الرئويَّة.[٨]
  • العدوى الفيروسيَّة: قد تؤدِّي الإصابة ببعض أنواع العدوى الفيروسيَّة إلى الإصابة بالوذمة الرئويَّة، مثل عدوى فيروس هانتا (بالإنجليزية: Hantavirus)، وفيروس الضنك (بالإنجليزية: Dengue virus).[٨]
  • ذات الرئة: في بعض الحالات قد تؤدِّي الإصابة بذات الرئة الناجمة عن العدوى البكتيريَّة أو الفيروسيَّة إلى تجمُّع السوائل في الرئة في المنطقة المصابة.[٣]
  • الفشل الكلوي: قد تكون الإصابة بالفشل الكلوي (بالإنجليزية: Kidney failure) مصحوبة بالإصابة بالوذمة الرئويَّة نتيجة تراكم السوائل في الجسم بسبب عدم قدرة الكلى على التخلُّص منها.[٣]
  • التعرُّض لبعض العناصر السامَّة: إذ تؤدِّي بعض العناصر السامَّة إلى تهيُّج المسالك الهوائيَّة، والحويصلات الهوائيَّة في الرئة، وبالتالي ارتفاع خطر تراكم السوائل في الرئة.[٨]
  • الغرق: نتيجة استنشاق الماء إلى داخل الرئتين، ويمكن تجنُّب الإصابة بالوذمة الرئويَّة في هذه الحالة من خلال العناية الصحيَّة الفوريَّة للشخص الذي تعرَّض للغرق.[٨]
  • استنشاق الدخان: قد يؤدِّي استنشاق الدخان الناجم عن الاحتراق إلى تجمُّع السوائل في الرئة، إذ إنَّ بعض المواد الكيميائيَّة الناجمة عن الاحتراق قد تضرُّ الغشاء الفاصل بين الحويصلات الهوائيَّة والأوعية الدمويَّة في الرئتين.[٨]

أسباب الانصباب الجنبي

دائماً ما تكون الإصابة بالانصباب الجنبي ناجمة عن الإصابة بإحدى المشاكل الصحيَّة الأخرى التي تؤدِّي إلى تحفيز إنتاج المزيد من السوائل في الغشاء الجنبي للرئة،[٩] وفي ما يلي بيان لبعض هذه المشاكل الصحيَّة:

  • التسريب من الأعضاء المجاورة: قد تؤدِّي بعض الاضطرابات التي تؤثِّر بالأعضاء المجاورة للرئة إلى تراكم السوائل وتسرُّبها إلى الغشاء الجنبي للرئة، خصوصاً مرض فشل القلب الاحتقاني، وأمراض الكلى، والكبد.[١٠]
  • أمراض المناعة الذاتيَّة: تؤثِّر بعض أمراض المناعة الذاتيَّة (بالإنجليزية: Autoimmune disorders) في الرئتين، وقد تؤدِّي إلى تراكم السوائل في الغشاء الجنبي، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)‏، والذئبة (بالإنجليزية: Lupus).[٩]
  • أمراض العدوى: قد تتطوَّر بعض أمراض العدوى التي تصيب الرئة وتؤدِّي إلى تراكم السوائل في أنسجة الرئة، مثل مرض السلِّ (بالإنجليزية: Tuberculosis)، وذات الرئة.[٩]
  • مرض السرطان: قد تؤدِّي الإصابة بعدد من أنواع مرض السرطان المختلفة إلى المعاناة من الانصباب الجنبي، والذي قد يكون ناجماً عن العلاج الكيميائي للسرطان، أو قد يكون السائل المتراكم سرطانيّاً أيضاً في بعض الحالات، ومنها سرطان الرئة، وسرطان الثدي، وسرطان الغدد اللمفاويَّة.[١١]
  • الانصمام الرئوي: قد يصاحب الانسداد في أحد الشرايين المغذِّية للرئة تحفيز الغشاء الجنبي إلى إنتاج المزيد من السوائل.[٩]
  • العمل الجراحي: يُعدُّ الانصباب الجنبي أحد المضاعفات الصحيَّة التي قد تحدث نتيجة إجراء عمل جراحي في منطقة الصدر، مثل عمليَّة القلب المفتوح.[٩]
  • الأسباب الأخرى: من الأسباب الأخرى الشائعة التي قد تؤدِّي إلى الإصابة بالانصباب الجنبي يمكن ذكر ما يأتي:[١١]
    • متلازمة فرط التنبيه المبيضي (بالإنجليزية: Ovarian hyperstimulation syndrome).
    • تسرب الكيلوس (بالإنجليزية: Chylothorax) نتيجة التعرُّض لإصابة.
    • النزيف الداخلي في منطقة الصدر نتيجة التعرُّض لإصابة.
    • بعض أنواع عدوى الصدر والبطن النادرة.
    • متلازمة ميغز (بالإنجليزية: Meig’s syndrome) الناجمة عن الإصابة بالورم الحميد في المبيض.
    • الانصباب الرئوي الناجم عن التعرُّض للحرير الصخري أو الأسبست (بالإنجليزية: Asbestos).
    • استخدام بعض الأدوية، والتعرُّض للعلاج الإشعاعي.
    • إجراء عمل جراحي في منطقة البطن.

الوقاية من تجمع الماء على الرئة

الوقاية من الوذمة الرئوية

كما تم ذكره سابقاً فإنَّ أمراض القلب والأوعية الدمويَّة تُعدُّ المسبِّب الرئيسي للوذمة الرئويَّة، لذلك فإنَّ اتباع النصائح وإجراء التغييرات على نمط الحياة التي تساعد على الحفاظ على صحَّة القلب والأوعية الدمويَّة يلعب دوراً مهمّاً في الوقاية من الإصابة بالوذمة الرئويَّة، ومن هذه النصائح والتغييرات يمكن ذكر ما يأتي:[١٢]

  • تنظيم ضغط الدم: يُنصح بفحص ضغط الدم بشكلٍ دوري بعد سنِّ العشرين من العُمر بحسب جمعيَّة القلب الأمريكيَّة، كما يُنصح بإجراء التمارين الرياضيَّة بشكلٍ دوري، والمحافظة على الوزن المثالي، والحدِّ من تناول ملح الطعام.
  • تنظيم مستوى الكولسترول: يجب الحرص على الامتناع عن التدخين، والحدُّ من تناول الدهون المتحوِّلة والدهون المشبعة، وممارسة التمارين الرياضيَّة بانتظام، والحدُّ من التوتُّر والقلق النفسي للمحافظة على مستويات الكولسترول الطبيعيَّة في الدم، إذ لا يجب أن تتعدَّى نسبة الكولسترول الكلِّية 200 ملغم/ديسيلتر، أما بالنسبة للأشخاص الذين يرتفع لديهم خطر الإصابة بأحد أمراض القلب والأوعية الدمويَّة فيجب الحرص على عدم ارتفاع معدَّل البروتين الدهني منخفض الكثافة (بالإنجليزية: Low-Density Lipoprotein) واختصاراً LDL عن 100 ملغم/ديسيلتر، وهو ما يُعرَف بالكولسترول السيِّئ، ومعدَّل الشحوم الثلاثيَّة (بالإنجليزية: Triglycerides) عن 150 ملغم/ديسيلتر.
  • اتباع نظام غذائي صحِّي: مثل اتباع حمية البحر الأبيض المتوسِّط (بالإنجليزية: Mediterranean diet)، لما قد يكون لها من أثر في الحدِّ من معدَّل الكولسترول، والحدِّ من خطر الإصابة بأمراض القلب، وتتضمَّن تناول الدهون الصحيَّة، والفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والطعام البحري.
  • الحدُّ من تناول ملح الطعام: لما له من دور كبير في احتباس السوائل في الجسم، لذلك يجب على الأشخاص المصابين بالوذمة الرئويَّة الحدُّ من تناول ملح الطعام، من خلال تناول الأطعمة الطازجة، والتأكُّد من كميَّة الملح من خلال ملصقات الطعام الجاهز، وتجنُّب إضافة الملح إلى الطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضيَّة: يُنصح بإجراء التمارين الرياضيَّة المتوسِّطة بما لا يقلُّ عن 30 دقيقة خمسة أيام في الأسبوع، أو التمارين الشاقَّة لمدَّة 25 دقيقة ثلاثة أيام في الأسبوع مع الحرص على استشارة الطبيب، ويمكن إجراء تمارين السباحة، وركوب الدراجة، والمشي، والهرولة.
  • المحافظة على الوزن المثالي: لما لزيادة الوزن من تأثير في رفع خطر الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحيَّة، مثل مرض السكَّري من النوع الثاني (بالإنجليزية: Type 2 diabetes)، وارتفاع ضغط الدم، وداء الشريان التاجي.

الوقاية من الانصباب الجنبي

في الحقيقة لا يمكن الوقاية بشكلٍ مباشر من الإصابة بالانصباب الجنبي، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات التي تقي من بعض المشاكل الصحيَّة التي تؤثِّر في الرئة، وترفع من خطر الإصابة بالانصباب الجنبي، مثل: الامتناع عن التدخين، والحرص على الحصول على المطاعيم اللازمة مثل المطاعيم التي تساعد على الحدِّ من خطر الإصابة بالإنفلونزا والالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى ضرورة تجنُّب التعرُّض لبعض الأمراض المعدية، والمحافظة على النظافة الشخصيَّة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *