تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

أضرار فيتامين E

يعبر كل من فيتامين E أو فيتامين E عن أحد الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون والتي يمكن الحصول على مصادرها الطبيعية من الطعام مع المكملات الغذائية  ومثل الفيتامينات الأخرى  يعود فيتامين E إلى الجسم مع مجموعة متنوعة من الفوائد جنبا إلى جنب مع بعض التحذيرات التي يجب الالتزام بها عند تناوله

أضرار فيتامين E
يفضّل الحصول على مصادر فيتامين E الطبيعية ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن بدلًا من الاعتماد على مكملاته الغذائية وفي حال كان لا بد ذلك فيجب استشارة الطبيب بهدف تجنّب بعض أضرار فيتامين E، ومن هذه أضرار فيتامين E يُذكر ما يأتي:[١]

يزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية حال استخدامه لفترات طويلة جدًا قد تصل إلى أكثر من 10 سنوات.
يزيد من خطر إصابة مرضى السكري أو أمراض القلب والأوعية الدموية بقصور القلب عند حصولهم على جرعات من هذا الفيتامين قد تصل لـِ 400 وحدة دولية أو أكثر بشكل يومي سواء بشكله الطبيعي أو الصناعي.
يزيد من خطر تعرّض الجنين لظهور العيوب الخَلقية المرتبطة بالقلب عند حصول الحامل على مكملات فيتامين E في الأشهر الأولى من الحمل.
تظهر بعض الآثار الجانبية عند استخدامه موضعيًا كتهيج الجلد أما استخدامه كجرعات تزيد عن الكميات الموصى بها لكل فئة قد يتسبب بالغثيان والصداع والنزيف والتعب وغيرها.
يزيد من خطر إصابة الذكور بسرطان البروستاتا عند حصولهم على الفيتامينات المتعددة لأكثر من سبع مرات أسبوعيًا إلى جانب مكملات فيتامين E الغذائية.
فوائد فيتامين E
يترك الحصول على كميات كبيرة من فيتامين E بعض الآثار الجانبية التي قد تتسبب لاحقًا ببعضٍ من أضرار فيتامين E حيث يشعر الفرد بالغثيان والإسهال والصداع ورؤية غير واضحة إضافة إلى الشعر بالتعب وبعض الآثار الأخرى، وبالرغم من ذلك فهناك مجموعة من فوائد فيتامين E ويُذكر منها ما يأتي:[٢]

يعمل على تنظيم الكوليسترول بالتقليل من أكسدة النوع الضار منه بصفته من مضادات الأكسدة التي تقلل بالتالي من خطر الإصابة بأمراض القلب.
يقلل من خطر تأثير الجذور الحرة عبر محاربته لها وبالتالي استقرار غشاء الخلية.
يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وذلك بالتقليل من تأثير الجذور الحرة في الخلايا.
يساعد على المحافظة على صحة الجلد والتقليل من خطر تعرّضه للشيخوخة وحب الشباب.
يساعد على المحافظة على صحة الشعر كمضاد للالتهابات والأكسدة كما يشجع على نمو شعر صحي وإصلاح الضرر المرتبط بها.
يعمل على تحقيق التوازن ما بين الهرمونات وهذا يعني توازنًا ما بين الغدد الصماء والجهاز العصبي وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بالحساسية والتهاب المسالك البولية وغيرها.
يقلل من أعراض الدورة الشهرية حيث يعزز من تدفق الدم بشكل أسهل ويقلل من التوتر والتقلصات المصاحبة لها.
يؤخر من النمو غير الطبيعي لعدسة العين أو ما يُعرف بإعتام عدسة العين الذي يرتبط بالتقدم في السن.
يقلل من خطر الإصابة بالزهايمر حيث إنّه يعزز الذاكرة ويشجع على نمو المخ وذلك لعمله كمضادّ للالتهابات.
يساعد على علاج مرض الكبد الدهني خاصة عند الحصول على الكميات الكافية منه.
يقلل من الإجهاد التأكسدي وبالتالي يعزز من قوة العضلات ونموهما كما ويساعد على إصلاح الحمض النووي والتحسين من عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.
يساعد على المحافظة على صحة الأعصاب وذلك لكونه من مضادات الأكسدة التي تقلل من تأثير الجذور الحرة وتلف الخلايا.
يعزز المناعة ويحسّن عمليات التمثيل الغذائي وذلك بإيقاف تطوّر المواد المسرطنة التي تتشكل في المعدة والتي تُعرف بالنتروزامين.
يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب حيث يساعد على القضاء على جلطات الدم وبالتالي تجنّبًا للإصابة بالأزمات القلبية.
مصادر فيتامين E
يتوفّر فيتامين E بثمانية أشكال كيميائية مختلفة لكن الشكل الوحيد الذي يلبّي الاحتياجات البشرية هو الألفاتوكوفيرول Alpha tocopherol، علمًا بأن الكمية الموصى بها من هذا الفيتامين للنساء والرجال هي حوالي 15 ملغ يوميًا على الرغم من أن المرضعات يحتجن كميات أكبر من ذلك، [٣]، ومن مصادر هذا الفيتامين يُذكر ما يأتي:[٤]

زيت جنين القمح.
بذور عباد الشمس.
اللوز المحمصة.
زيت عباد الشمس.
البندق المحمص.
زبدة الفول السوداني.
الفول السوداني المحمص.
زيت الذرة.
السبانخ.
القرنبيط.
زيت الصويا.
الكيوي.
المانجو.
الطماطم.
نقص فيتامين E
قد يرتبط حدوث نقص في فيتامين E نتيجة الإصابة ببعض المشكلات الصحية التي يصعب فيها امتصاص الدهون بشكل كافٍ من قِبل الجسم كالتهاب البنكرياس المزمن والتليف الكيسي ومرض كرون وغيرها من الحالات وقد ينتج عن حالة وراثية، ولكن يمكن حل هذا النقص باستشارة الطبيب لتشخيص الحالة والحصول على النصائح المناسبة لها وأهمها اتباع نظام غذائي صحي متوازن ويشمل على مصادر فيتامين E، وتجدر الإشارة هنا إلى الحذر من استهلاك المكملات الغذائية دون عِلم الطبيب تجنبًا لتعريض الشخص لبعض من أضرار فيتامين E أو تفاعله مع بعض الأدوية، علماً بأن أعراض نقص فيتامين E تكون بصعوبة المشي والشعور بألم وضعف في العضلات إلى جانب اضطرابات في وضوح الرؤية.[٥]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *