تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

السياحة في لبنان

يتميز لبنان بالعديد من المعالم السياحية الأثرية والطبيعية الموجودة على أراضيه بالإضافة إلى ما يحتويه من ثقافة سياحية تمتد عبر التاريخ السياحة في لبنان هي واحدة من أهم الإيرادات المالية للدولة  وهي تعتمد بشكل كبير على المغتربين اللبنانيين الذين يعودون لقضاء عطلاتهم داخل أراضي البلاد خلال فصل الصيف

وتتنوع الآثار اللبنانية بشكل يعكس تاريخ العالم القديم والحديث؛ فهي تحتوي على العديد من المعابد الرومانية والمدن الفنيقية والقلاع الصليبية والحمامات العثمانية والمساجد المملوكية والكنائس القديمة، بالإضافة إلى ما تحتويه من معالم طبيعية كالشواطئ الجميلة التي تقع على البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى الكهوف المكونة من الحجر الجيري، ويُعتبر المطبخ اللبناني واحداً من أشهر المطابخ العالمية، كما تُعد إحدى أكثر الدول العربية التي يُمكن فيها ممارسة الرياضات الشتوية كالتزلج، وذلك من خلال العديد من منتجعات التزلج الجبلية، كما تشتهر لبنان بالحياة المزدهرة والنشطة خلال فترات الليل.[١]

أهمية السياحية في لبنان
يُعتبر قطاع السياحة في لبنان أحد أهم القطاعات الاقتصادية في الدولة وأحد أكثر القطاعات نمواً حيث بلغ معدل نمو هذا القطاع 10% منذ العام 2014م، فهذا القطاع الذي يُعتبر رافداً رئيسياً للدخل ولفرص العمل شكّل في العام 2018م ما نسبته 19.1% من إجمالي الدخل المحلي في لبنان فقد بلغت قيمة إيرادات السياحة في لبنان في هذا العام ما قيمته 10.4 مليار دولار أمريكي، وقد وصل عدد السياح في نهاية العام إلى ما يُقارب 1.9 مليون سائح، ويحتل الأوروبيون النسبة الأكبر من هذا الرقم حيث يُشكلون من نسبته 36 % من مجموع أعداد السياح، يليهم العرب بنسبة تصل إلى 29 %، ويترافق مع هذا العدد الكبير في أعداد السياح كمية كبيرة من الإنفاق المالي الذي يقوم به هؤلاء السياح، فقد بلغت نسبة إنفاق المواطنون السعوديون 14 % من إجمالي نسبة إنفاق السياح في العام 2017م، يليهم الإماراتيون بنسبة 12% ثم الكويتيون بنسبة 7 %، ويحتل قطاع السياحة مكاناً هاماً في حجم الاستثمارات المنوطة به، فقد بلغ حجم الاستثمار في قطاع السياحة 1.3 مليار دولار في العام 2018م، ويُتوقع بأن يزداد حجم هذه الاستثمارات بنسبة 2.7 % على مدار العقد القادم من الزمان، وقد وفر قطاع السياحة في لبنان 144300 وظيفة مباشرة وهو ما يُعادل 6.7% من إجمالي الوظائف المتوفرة في الدولة.[٢]

أنواع السياحة في لبنان
السياحة الثقافيّة والترفيهيّة
تمتاز لبنان بوجود العديد من المعالم السياحية الثقافية والأثرية التي تمتد على أجزاء مختلفة من أراضيها، ومنها أطلال بعلبك؛ حيث تُعتبر آثار مدينة بعلبك اللبنانية واحدة من أهم معالم لبنان التاريخية وكنوزها الأثرية، فمنذ العام 9000 قبل الميلاد كانت بعلبك إحدى الأماكن التي قامت عليها العديد من الحضارات القديمة المختلفة.[٣] بالإضافة إلى متحف بيروت الوطني، الذي يُعد مكاناً شاملاً يحتوي على العديد من الآثار التي تُجسد تعاقب الحضارات والموروث الثقافي الكبير لدولة لبنان.[٤]

السياحة الطبيعية في لبنان
يحتوي لبنان على العديد من مواقع السياحة الطبيعية، ومنها مغارة جعيتا، التي تُعتبر إحدى الكهوف الطبيعية ضمن منطقة كسروان اللبنانية.[٥]. بالإضافة إلى محمية أرز الشوف التي تمتد على مساحات شاسعة فهي تُغطي ما يُعادل خمسة بالمئة من إجمالي مساحة لبنان، وتحتوي أراضي هذه المحمية الطبيعية التي تبلغ مساحتها حوالي 500كم2 (50,000هكتار) على رُبع غابة الأرز المُتبقية في لبنان.[٦] ومن الأماكن الطبيعية الأخرى في لبنان، يعد شلال باتار جورج أحد الأماكن التي يُفضّل زيارتها، إذ يتميّز بما يحيط به من طبيعة خلابة، وإطلالة مثالية.[٧]

السياحة الريفية
تُعدّ السياحة الريفية بمعناها نقيضاً للسياحة الكلاسيكية التي يقصد فيها الزائر المناطق الحضرية ذات المظاهر العمرانيّة الحديثة والكثافة السكانية العالية، فالسائح من هذا النوع يرغب بالتوجه إلى الأرياف والقرى لتحقيق تجربة تفاعلية حقيقية مع سكانها المحليين، فيُرى السائحون أثناء ممارستهم لهذا النوع من السياحة يخالطون سكان هذه المناطق ويمارسون معهم العديد من النشاطات مثل الزراعة، والحصاد والغناء، وصناعة أطعمتهم التقليدية أحياناً، بالإضافة إلى حضور المهرجانات المحلية وزيارة الأماكن الدينية والمصانع، وركوب الخيل وصيد السمك وغيرها من الأمور.[٨]

تمكّن المعنييون في قطاع السياحة الريفية في لبنان من استغلال ما يتمتّع به هذا البلد من مناطق ريفية جذابة تتمثل في المحميات والغابات وبيوت الضيافة الريفية لتحويلها إلى وجهة سياحية بارزة على المستويين الإقليمي والدولي مرتكزين في ذلك على روح المبادرة التي يتمتع بها اللبنانيون، وحسِّ الابتكار والإبداع لديهم، بالإضافة إلى ما يمتلكونه من خبرات متنوعة في تطوير مشاريع السياحة الريفية، فتمثّل ذلك في انتشار أسواق المواد الغذائية والمنتجات التقليدية، وأنشطة السياحة الزراعية والثقافية، وأنشطة التخييم وغيرها من نشاطات فريدة، وهو الأمر الذي أسفر عنه جملة من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية التي جاءت كنتاج لزيادة النشاط الاستثماري، والبرامج المسؤولة عن تمويل هذا النوع من المبادرات والمشاريع.[٨]

السياحة الدينيّة
تمتاز لبنان بامتلاكها لإرث ثقافي ديني متنوع، فقد كانت هذه الدولة على مر الزمان مكاناً لنمو اثنتين من أكبر الديانات وأكثرها انتشاراً في العالم وهما الإسلامية والمسيحية، الأمر الذي انعكس على جعل المجتمع اللبناني غنياً بالمعتقدات الدينية، والتعدد الثقافي،[٩] ومن المعالم الدينية في لبنان؛ كاتدرائية سيدة لبنان، التي تقع على هضبة حريصا التي تطل على خليج جونية، حيث يتم إقامة الشعائر المسيحية الدينية كالصلاة ومراسم الزواج ضمن هذه الكاتدرائية، ويتضاعف أعداد حجاج هذا المكان المُقدس خلال شهر أيار الذي يُعد الشهر المخصص للسيدة مريم العذراء.[١٠] إضافة إلى المسجد العمري الكبير، الذي تم بناء أجزاء منه على بقايا إحدى القلاع الصليبية، ويعود تاريخ بناء هذا المسجد الموجود في مدينة صيدا إلى نهايات القرن الثالث عشر، وقد شيد العثمانيون مئذنة المسجد في القرن التاسع عشر.[١١] ومن العالم الدينية الأخرى في لبنان؛ دير مار مارون عنايا.[١٠] والجامع الكبير،[١٢] وغيرها الكثير.

 

أفضل الأوقات للسياحة في لبنان
يتّسم لبنان بدفء شتائه، فتعتبر الأشهر الممتدّة بين شهري كانون أوّل وآذار أشهراً دافئة إلى حدٍ ما، حيث تتراوح درجات الحرارة فيها ما بين 10-20 درجة مؤية مما يجعل هذا المكان بيئة مليئة بالتناقضات الجميلة التي تُشجع السائح على زيارة العديد من المعالم التاريخية على طول الساحل وممارسة بعض الرياضات الشتوية دون التعرّض إلى برد الشتاء القارس، فيما يعتبر فصل الربيع وخاصة شهري نيسان وأيّار فرصة رائعة لاكتشاف جمال هذا البلد الطبيعي، حيث يكون فيه الجوُّ أقرب للمثالي مع درجات حرارة تتصاعد إلى 15 درجة مئوية في البيئات الجبلية، وبين 15-25 درجة مئوية في المناطق الساحليَة.

بينما توفّر الأشهر الممتدة بين حزيران وأيلول للزائر جواً صيفياً بامتياز، مما يجعل هذا البلد وجهة سياحيّة مميزة، فأجواء الصيف ودرجات الحرارة التي تتراوح بين 20-32 درجة مئوية فيه تحثّ السائحين واللبنانيين على حد سواء على الاتجاه نحو السواحل للاستمتاع بأشعة الشمس وصفاء الأجواء، فيما يستطيع محبّو الأجواء الأقل دفئاً التوجه إلى المناطق الجبلية حيث درجات حرارة تتراوح بين 6-22 درجة مئوية، وبعيداً عن هذا كله يستطيع المسافرون الباحثون عن رحلات رائقة في مزارع التفّاح في الشمال والحمضيات في الجنوب، وتجربة زيارة المعالم التاريخية في أجواء بعيدة عن الحشود التوجه إلى هذا البلد في فصل الخريف لا سيما أثناء شهري تشرين أول وتشرين ثاني حيث درجات حرارة تتراوح بين 5-20 درجة مئوية في المناطق الجبلية و15-28 درجة مئوية في السواحل.[١٣]

أهمّ الأنشطة السياحية في لبنان
يخلق التنَوع البيولوجي الذي اكتسبه لبنان نتيجة لموقعه الجغرافي المتميّز من هذا البلد وجهة سياحية مثالية لمحبي الطبيعة ومظاهرها، فبين أشجار غابات الأرز الشاهقة ورؤوس القمم الجبلية البيضاء، والأنهار العذبة التي تغذيها الثلوج المنصهرة تتنوّع الأنشطة السياحية التي يستطيع السائح ممارستها أثناء إجازته، فزرقة السماء وهوائها المنعش، ودفء مياه البحر الأبيض المتوسط الذي تنعكس عليه الشمس بأشعّتها، والمنتجعات المُقامة على الشواطئ بوفرة تُعتبر مظاهر جذب للزوار، لا سيما أولئك الذين تستهويهم ممارسة بعض الرياضات مثل السباحة والغطس والتزلج على الأمواج، فيما يجد محبّو المغامرة والإثارة في هذا البلد ما يرضي شغفهم من رياضات أخرى مثل: الرماية، وركوب الدرجات الجبليّة، ورياضة القفز في المظلات من ارتفاعات شاهقة.[١٤]

التزلج والرياضات الشتوية
يمتاز لبنان بتوفر العديد من الأمكان التي يُمكن للمرء ممارسة رياضة التزلُج أو الرياضات الشتوية الأخرى عليها، وتتنوع هذه الأماكن بين الهضاب الجليدية التي يُمكن الذهاب إليها بمرافقة مجموعة من مرشدي السياحة والمُغامرين وبين تلك المنتجعات السياحية التي توفر لزوارها إمكانية التزلُج على الجليد ولجميع المستويات، فضلاً عما توفره من أدوات رياضية خاصة بمثل هذا النوع من الرياضة، ويحتوي لبنان على ستة منتجعات خاصة بالتزلج على الجليد، وتختلف هذه المنتجعات في ارتفاع أماكن وجودها وفي مستوى الخدمات والبنى التحتية المتوفرة لديها، مع وجود بعض المنتجات التي يُمكن قضاء بعض الوقت فيها من خلال اشتراك في عضويتها.[١٥]

التنزه وتسلق الجبال
يستطيع زائر لبنان ممارسة التنزه عبر العديد من الأماكن المتنوعة التي تتميز باختلاف تضاريسها وجمال مناظرها، فضلاً عن العديد من الأماكن التاريخية، ويوجد العديد من الأشخاص الذين يقومون بتنظيم رحلات سياحية بهدف التنزه واستكشاف المواقع، وتُعتبر محمية أرز تنورين (بالإنجليزية: Tannourine Cedar Reserve) ومحمية هوريش إهدن (بالإنجليزية: Horsh Ehden Reserve) من الأماكن الطبيعية ومحمية شوف الطبيعية التي تشتهر بروعة التنزه وملائمة المشي خلالها، كما يُمكن تجربة التنزه في العديد من المواقع الثقافية في لبنان كمنطقة وادي قاديشا (بالإنجليزية: Qadisha Valley) ومتنزه ماكميل (بالإنجليزية:Makmel Park)، كما يُمكن تجربة التجوُل في وادي أدونيس (بالإنجليزية: Adonis Valley) الذي يشتهر بأنه موقع لقصة حب ملحمية حسب ما تُشير بعض الأساطير اليونانية.[١٥]

وفي حال أراد المرء تجربة مغامرة أكثر إثارة وتشويقاً من ممارسة التجوال والتنزُه فإن لبنان يُعد مكاناً مناسباً لمثل هذا الأمر حيث تُعد لبنان واحدة من الدول القليلة التي تحتوي على مجموعة متنوعة من خيارات ممارسة تسلق الجبال، ويرجع ذلك إلى وجود العديد من القمم السهلة أو حتى تلك التي تحتاج إلى مهارات فائقة في التسلق، فضلاً عن العديد من المناطق التي تتمتع بمقاطع صخرية مصنفة وفقاً لنظام التصنيف الفرنسي من الدرجة 3 إلى الدرجة 8، كمنطقة تنورين (بالإنجليزية: Tannourine)، ويستطيع السائح الحصول على الخرائط الطبوغرافية الخاصة بالتسلق من خلال إحدى الشركات السياحية التي تعمل على تنظيم رحلات متنوعة من التسلق التي تُراعي جميع المستويات والمهارات، ويُعتبر جبل الشيخ (بالإنجليزية: Mount Hermon) الذي يصل إلى ارتفاع 2814م وجبل المكمل (بالإنجليزية: Mount Makmel) من القيم التي تُمثل تحدياً صعباً لممارسي هذه الرياضة.[١٥]

التسوق
في الوقت الذي تعتبر فيه ممارسة بعض الرياضات شغفاً للعديد من السائحين، يرى بعضهم الآخر شغفه في ممارسة التسوّق بأنواعه، وهو الأمر الذي سيجده في العديد من المناطق الللبنانيّة مثل الأشرفية والحمرا وجونيه وغيرها من المناطق التي استطاعت أن تجاري خطوط الموضة العالمية في روما وباريس ولندن، حيث يرى الناظر انعكاس هذا كله في تصميم الملابس والحليّ وديكورات المنزل الداخلية، وغيرها من التصميمات التي تميّزت بالحداثة والأناقة والرُّقي.[١٦]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *