تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

اهمية أكل السمسم

ما هي القيمه الغذائيه للسمسم يتميز السمسم بشكله الذي يُشبه الجوز وطعمه المقرمش الذي يضيف مذاقاً رائعاً للعديد من الأطباق في الشرق الأوسط، وهو يُزرع في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في آسيا، وإفريقيا، وأمريكا الجنوبية، وقد يصل ارتفاع نبات السمسم إلى ما يُقارب المتر، وتنمو القرون المحتوية على بذور السمسم على طول ساق هذا النبات، كما تُعدّ هذه البذور مصدراً غنيّاً بالبروتين، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، وتحتوي على نسبة زيت أكثر مقارنةً مع باقي المحاصيل المماثلة له، ويُستخدم السمسم وزيته في الطبخ والصلصات للحصول على النكهة، وقد استخدمت بذور هذا النبات في الطب الشعبيّ منذ آلاف السنين لامتلاكها العديد من الفوائد الصحيّة، وللحصول على فوائدها فقد يحتاج الفرد إلى تناول كمياتٍ كافيّةٍ منها؛ أي حوالي حفنةٍ صغيرةٍ يومياً.[١][٢][٣]

 

فوائد أكل السمسم

هناك العديد من الفوائد الصحية لأكل السمسم، ومنها ما يأتي:[٣]

  • يُعدّ مصدراً للبروتين النباتي: إذ تُعدّ بُذور السمسم غنيّةً بالأحماض الأمينية، مثل: الميثيونين، والسيستين؛ وهما لا يتوفران في البقوليات بكمياتٍ كبيرةٍ، ولزيادة الحصول على البروتين يُنصح باختيار السمسم المُحمّص والمُقشّر؛ وذلك لأنَّ هذه العملية تقلل من الأكسالات والفيتات (بالإنجليزيّة: Phytates)؛ إذ إنَّهما مُركّبان يُعيقان عملية هضم وامتصاص البروتين.
  • يُخفّض السكر في الدم: إذ تُعدّ بذور السمسم مُنخفضةً بالكربوهيدرات، كما تحتوي هذه البذور على مركب يُدعى Pinoresinol؛ الذي قد يُساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم من خلال تثبيط تأثير إنزيم هضميّ يُدعى المالتاز (بالإنجليزية: Maltase)؛ وهو الذي يقوم بتكسير جزيئات سكر المالتوز (بالإنجليزية: Maltose)؛ وفي حالة وجود هذا المركب لن يُهضم سكر المالتوز، مما قد يؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم، ومع ذلك ما زال هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات البشريّة.
  • يَدعم الجهاز المناعي: حيثُ إنَّ السمسم مصدرٌ جيدٌ للعناصر الغذائية المهمة لوظائف جهاز المناعة، مثل: السيلينيوم، والزنك، والنحاس، وفيتامين ب6، وفيتامين هـ، ومن الجدير بالذكر أنَّ الزنك مهم لتطوير وتنشيط خلايا الدم البيضاء، وقد يُضعف نقصانه الجهاز المناعي، إذ تحتوي ثلاثة ملاعق من السمسم على 20% من الكمية اليومية الموصى بها لاستهلاك الزنك.
  • يُساعد على خفض ضغط الدم: إذ تُعدّ بذور السمسم غنيّةً بالمغنيسيوم، وفيتامين هـ، ومضادات الأكسدة الأخرى؛ التي قد تُساعد على الوقاية من خطر الإصابة بتراكم اللويحات في الشرايين، كما تساهم في الحفاظ على ضغط الدم، وتُشير الأبحاث إلى أنَّ استخدام زيت السمسم عوضاً عن زيوت الطهي مدّة 45-60 يوماً، قللّ من ضغط دم الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ويتناولون أدويةً لخفض ضغط الدم.[٣][٢]
  • يُعزز صحة الجهاز الهضمي: إذ تحتوي بذور السمسم على كميةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائيّة التي تساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي بشكلٍ عام عن طريق حماية الأمعاء والقولون ضد الأمراض والعدوى، كما أنَّ هذه الألياف تساهم في امتصاص المواد الغذائية والمعادن بشكلٍ مناسب، كما تقلل من الإصابة بالإسهال والإمساك.[١]
  • يُخفّض نسبة الدُهون في الدم: حيث أظهرت إحدى الدراسات أنّ تناول بذور السمسم يومياً قد يُخفّض مستوى الكولسترول الضار (بالإنجليزيّة: LDL) بنسبة 8-16%، وفي بعض الدراسات كان هناك تأثيرٌ إيجابيٌ قليلٌ على مستويات الكولسترول الجيد (بالإنجليزيّة: HDL)، والدُهون الثُلاثيّة، كما تُشير دراسة أُخرى إلى أنَّ بُذور السمسم لن يكون لها تأثيرٌ كبيرٌ على مستويات الدُهون في الدم، لذلك ما زال هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات على هذا الموضوع، وبالرغم من تفاوت نتائج الدراسات؛ فإنّ السمسم يُعتبر منخفضاً بالسكريات، ومصدراً غنيّاً بالبروتين، والألياف، والدُهون الصحيّة.[٤]
  • مُضاد للالتهابات: إذ يُوجد في بُذور السمسم مركبات مضادّة للالتهابات، وأظهرت دراسة أُجريت على الأشخاص مدة شهرين أنَّ استهلاك ربع كوب من بذور السمسم كعلاجٍ لالتهاب مفاصل الرُكبة، أدى إلى حدوث انخفاضٍ ملحوظٍ في مستوى الألم لدى هؤلاء الأشخاص.[٥]

القيمة الغذائية للسمسم

يُبيّن الجدول الآتي أهم العناصر الغذائية التي توجد في 100 غرامٍ من بذور السمسم الكاملة والمجففة:[٦]

 
العنصر الغذائيّالكمية
السعرات الحرارية573 سعرةً حراريّةً
الماء4.69 مليلترات
الكربوهيدرات23.45 غراماً
البروتين17.73 غراماً
الدهون49.67 غراماً
الألياف11.8 غراماً
الكالسيوم975 مليغراماً
الفسفور629 مليغراماً
البوتاسيوم468 مليغراماً
المغنيسيوم351 مليغراماً
الحديد14.55 مليغراماً
الزنك7.75 مليغرامات

الأعراض الجانبية للسمسم

يُعتبر تناول السمسم آمناً عند تناوله من قِبَل أغلب الأشخاص، ولكن لا توجد معلوماتٍ كافيةٍ لمعرفة ما إذا كان تناوله آمناً لبعض الفئات، ونذكر منها:[٢]

  • الحوامل والمرضعات: إذ يُعدّ السمسم آمناً عند تناوله عن طريق الفم بكمياتٍ غذائية، كما أنَّه لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ لمعرفة ما إذا كان آمناً عند تناوله بكمياتٍ دوائية أثناء الحمل أو الرضاعة؛ ولذلك يُفضل تجنب تناوله خلال هذه الفترة.
  • الأطفال: حيث يُعدّ السمسم آمناً عند تناوله بالكميات الموجودة في الطعام على المدى القصير؛ إذ تم استخدام زيت السمسم للأطفال بجرعةٍ تُقدّر بحوالي 5 مليلترات قبل النوم مدة 3 أيامٍ وكان ذلك آمناً.
  • مرضى السكري: حيث قد يؤثر السمسم على مستوى السكر في الدم، مما قد يؤثر على التحكم بمستوياته لدى الاشخاص المصابين بالسكري.
  • مرضى ضغط الدم: فقد يؤدي تناول السمسم إلى حدوث انخفاضٍ شديدٍ في ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم.
  • الأشخاص المُقبلين على عمليّة جراحيّة: إذ إنَّ السمسم قد يؤثر على مستوى السكر في الدم، وقد يتعارض ذلك مع القدرة على تنظيم مستويات السكر في الدم خلال وبعد العمليّة الجراحية؛ ولذلك يُفضّل التوقف عن تناوله بكمياتٍ دوائية قبل إجراء العملية الجراحية بأسبوعين على الأقل.
  • الأشخاص المصابون بحساسية السمسم: حيثُ إنَّ حساسية السمسم تحدث لشخصين من بين ألف شخصٍ يتناولون السمسم، ويمكن أن تتراوح الحساسية من درجة معتدلة إلى شديدة؛ وتشمل الحساسية الشديدة الإصابة بصدمة الحساسية (بالإنجليزيّة: Anaphylaxis) التي تهدد حياة الشخص، ويحدث هذا النوع من الحساسية قبل عمر السنتين، كما أنَّ زيت السمسم قد لا يسبب دائماً نفس أعراض حساسية بذور السمسم، ومن الجدير بالذكر أنَّ أعراض حساسية هذه البذور تبدأ مباشرةً بعد تناولها، ومن هذه الأعراض؛ الإصابة بالغثيان، والتقيؤ، والإسهال، والقشعريرة، وألم في البطن، والسعال، وظهور صوتٍ غليظٍ، وحكةٍ في الحلق أو الفم، واحمرار في الوجه، والانتفاخ، ويكون علاج هذه الحالة بتجنب تناول بذور السمسم في النظام الغذائي، واتخاذ الإجراءات اللازمة في حال حدوث رد فعل تحسسي شديد؛ وتشمل تناول مضادات الهستامين أو أدوية أخرى مضادة للحساسية.[٧][٨]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *