تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

اهمية الحليب للبشرة قبل النوم

فائدة تناول اللبن قبل النوم لنضارة بشرتك يساعد الحليب على جعل البشرة ناعمةً ونضرةً ومشرقةً؛ وهذا بسبب احتوائه على العديد من الفيتامينات والموادّ المغذّية الضروريّة لصحّة الجلد، ولهذا نجد أنّ ملكة الفراعنة كليوباترا كانت تستحمّ به؛ لتحافظ على جمالها، ونحن هنا لا ندعو إلى الاستحمام به، ولكن يمكن تناول كوبين من الحليب للحصول على الكثير من الفوائد الجماليّة، وغيرها من الفوائد الصحيّة للجسم، كما يمكن إدخاله في الكثير من الوصفات الجماليّة، وهذا ما سنتعرّف عليه في هذا المقال.[١]

 
 
 
 
 

فوائد الحليب للبشرة

  • يجعل البشرة نضرةً ومشرقةً.[٢]
  • يحتوي الأحماض الأمينيّة التي تحمي البشرة من أشعّة الشمس الحارقة، وترطّبها.[٢]
  • يحتوي حمض اللاكتيك الذي يساعد على تقشير البشرة الجافّة، ممّا يجدّد خلاياها.[٢]
  • ينظّف البشرة من الشوائب، وهذا ينعكس على نعومتها ونضارتها؛ لذا يمكن استخدامه لإزالة المكياج.[٢]
  • يحدّ من ظهور التّجاعيد والخطوط الدّقيقة، التي تظهر نتيجة جفاف البشرة.[٢]
  • يرطّب البشرة، ويخلّصها هي والشفتين من جفافهما.[٣]
  • يعالج حبّ الشباب والندبات الناتجة عنه؛ وذلك لاحتوائه على الفيتامينات المهمّة التي تساهم في التخلّص منه.[٣]
  • يفتّح لون البشرة ويوحّدها ويخلّصها من البقع الدّاكنة الناتجة عن الأوساخ، والتلوّث، ونمط الحياة غير الصحيّ، والطعام.[٣]
  • يقلّل حجم المسامات في البشرة ويشدّها؛ حيث تظهر المسامات الواسعة عادةً في البشرة الدهنيّة؛ بسبب سوء الاهتمام بها من تنظيفٍ وعناية، ولهذا يُستخدَم الحليب بوصفه منظّفاً طبيعيّاً ومثاليّاً للبشرة، كما يقلّل مساماتها الواسعة.[٣]

وصفات الحليب للبشرة

الفوائد العديدة للحليب تجعله عنصراً أساسيّاً في الروتين اليوميّ للحفاظ على الجمال؛ لذلك يدخل في العديد من وصفات العناية بالبشرة التي تُستخدَم قبل النّوم، وأهمّ هذه الوصفات المكوَّنة من الحليب ما يأتي:

 

قناع منظّف للوجه

يمكن التمتّع ببشرة نضرة ومشرقة، وذلك بغسل الوجه بالماء الدّافئ، ثمّ وضع بعض الحليب كامل الدّسم عليه باستخدام كرات القطن، وتركه حتّى يجفّ تماماً، بعدها يُغسل الوجه بالماء الدافئ، ويمكن استخدام هذا القناع يومياً للحصول على بشرة ناعمة ونظيفة، والحدّ من ظهور التجاعيد والخطوط الدّقيقة.[٢]

قناع مرطّب للبشرة

يساعد هذا القناع على ترطيب البشرة ويجعلها ناعمة، ويتمّ ذلك بهرس موزة، وإضافة القليل من الحليب البارد إليها، ومزجهما جيّداً، ثمّ يوضَع المزيج عليها، ويُترك نصف ساعةٍ، بعد ذلك يُغسل الوجه بالماء.[٣]

قناع مقشّر للبشرة

يساعد هذا المزيج على تنظيف مسامات الوجه، والتخلّص من الشوائب، وتقشير الخلايا الميتة، وتجديد البشرة، وذلك بخلط ملعقتين كبيرتين من الحليب الجافّ، ونصف ملعقة من العسل، وملعقتين من الشوفان، ونصف ملعقة من مسحوق اللوز المطحون، ثمّ تُخلط المكوّنات جميعها معاً، وتُوضع على البشرة، وتُدلَّك بلطف، ثمّ تُترك عشر دقائق، بعدها يُغسل الوجه بالماء.[٣]

قناع للحدّ من المسامات الواسعة

يحدّ هذا القناع من المسامات الواسعة، بل ويضيّقها تماماً مع مواظبة استعماله، ويُعدّ بخلط كميّة من الحليب الجافّ مع البيض، ووضع المزيج النّاتج على البشرة مدّة 40 دقيقةً، بعد ذلك يُغسل الوجه بالماء الدافئ. [٣]

قناع لتفتيح لون البشرة

يفتّح هذا القناع البشرة ويوحّدها، ونحصل عليه بطحن أربع حبّات من اللوز، وخلطها مع الحليب الخام، والبابايا، وعصير البرتقال، ثم مزجها جميعها جيّداً، ووضعها على وجه نظيف، ثمّ تُترك من 40 إلى 50 دقيقةً، وبعد ذلك يُغسل الوجه بالماء الدافئ.[٣]

قناع للاسترخاء وتهدئة الأعصاب

يُجهّز حمام الحليب الدافئ المضاف إليه العسل والزيوت العطريّة، التي تنعّم الجلد، وتهدّئ الأعصاب، وتزيل السّموم من الجسم، وذلك بملء حوضٍ بالماء الدافئ، وإضافة لترين من الحليب إليه، وكوب من العسل، وخمس ملاعق من صودا الخبز، وعصير ثلاث حبّات من الليمون، وستّ قطرات من زيت الزيتون، ثم تُخلط المكوّنات جميعها، ويُنقع الجسم بها من 15-20 دقيقةً، مع تدليك الجسم بفرشاة مناسبة بحركات دائرية، بعد ذلك يُغسل الجسم بالماء العادي.[٣]

فوائد الحليب الصحيّة للجسم

أثبتت الدّراسات وجود فوائد صحيّة كثيرة للحليب، وهي:[١]

  • يدعم صحّة العظام: يُعدّ الحليب أفضل مصدرٍ للكالسيوم، كما أنّه غنيّ بفيتامين د، وهما عنصران مهمّان للحفاظ صحّة العظام لدى كلٍّ من الأطفال والبالغين، وضروريّان للوقاية من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • يقوّي الأسنان: الحليب أفضل مصدر للكالسيوم الضروريّ لصحّة الأسنان، فهو يزيد قوّتها، ويحمي من تسوّس الأسنان، ويُفضَّل أن يكون هذا الحليب مُدعّماً بفيتامين د الذي يعزّز امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • يساعد على نموّ العضلات: وهذا بسبب البروتين الموجود فيه؛ لذلك فإنّ الكثير من الرياضيّين يتناولون الحليب بعد ممارسة التّمارين الرياضيّة؛ لأنّه يوفّر للجسم العناصر الغذائيّة اللازمة، ويعوّض النّقص الناتج عن فقدان السّوائل أثناء التّمارين، كما يمنع الألم في العضلات.
  • يحدّ من التّعب والإرهاق: وذلك لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تساهم في ذلك، كما يخفّف توتّر الأعصاب والعضلات، خصوصاً بعد يوم عملٍ شاقّ.
  • يزيل حموضة المعدة: تحتوي العديد من الأطعمة على الأحماض التي تسبّب حرقة المعدة، وأبسط الطّرق لتخفيف هذه الحرقة شربُ كوب من الحليب البارد؛ حيث يُعطي إحساساً بالبرودة، ويشكّل بطانةً سميكةً تحمي جدار المعدة من الأحماض.
  • يخفّف أعراض الدورة الشهريّة: تعاني غالبيّة النساء من أعراض الدورة الشهريّة، والحليب يُساعد على استرخاء الجسم، ممّا يخفّف حدّة أعراضها.
  • يخفّف الوزن الزائد: يُعدّ الحليب وجبةً صحيّةً لذيذةً وخفيفةً، وقد أثبتت الدّراسات أنّ النساء اللّواتي يشربن كوباً منه يوميّاً هنّ أكثر قدرةً على خفض الوزن الزّائد من اللواتي لا يقمن بذلك.
  • يمنع الأمراض المُميتة: وجد العلماء على مدى سنوات طوال أنّ الحليب يمنع الإصابة بالعديد من الأمراض القاتلة؛ حيث يقلّل ضغط الدّم المرتفع، وخطر الإصابة بالسّكتات الدماغيّة وأنواعٍ مختلفة من السّرطان، كما يخفض معدّل الكولسترول.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *