تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

اهم ولايات كندا

معلومات سياحيه عن كندا تُعدّ كندا ثاني أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، ويقطن فيها نحو 37,742,154 نسمةً حسب إحصائيّات عام 2020م، وتُقسّم أراضيها الواسعة إلى عدد من المقاطعات بدلاً من الولايات، إذ يصل عدد مقاطعاتها إلى عشر مقاطعات بالإضافة إلى ثلاثة أقاليم، ويوجد داخل حدود كلّ مقاطعة العديد من المدن التابعة لها، إذ تتمتّع كلّ مقاطعة بسيادتها وحاكمها الخاصّ، على عكس الأقاليم التي لا تتمتّع بسيادتها الخاصّة ولكنّها تمتلك شخصاً مُفوّضاً.[١][٢]

 

تندرج المقاطعات الكنديّة تحت أربع فئات حسب موقعها، وهي: كندا الشمالية، وكندا الأطلسيّة، وكندا الوسطى، وكندا الغربية، وهذه المقاطعات، هي: أونتاريو، وألبرتا، ومانيتوبا، وكيبيك، ونيو برانزويك، وكولومبيا البريطانيّة، وساسكاتشوان، وجزيرة الأمير إدوارد، ونوفا سكوشيا، ونيوفندلاند ولابرادور، أمّا الأقاليم فهي: الأقاليم الشماليّة الغربيّة، ونونافوت، ويوكون.[١]

ألبرتا

تقع مقاطعة ألبرتا (بالإنجليزيّة: Alberta) في منطقة البراري في كندا الغربية، وتُعدّ سادس أكبر مقاطعة في البلاد بمساحة إجماليّة تبلغ 600 ألف كم2، كما أنّها المقاطعة الرابعة من حيث عدد السكان، إذ يبلغ عدد سكانها نحو 4,067,175 نسمةً حسب إحصائيات عام 2020م بكثافة سكانيّة تصل إلى 6 أشخاص/كم2، وهي أكثر منطقة يقطنها السكان في البراري، ويحدّ ألبرتا من الغرب مقاطعة كولومبيا البريطانية، ومن الشرق مقاطعة ساسكاتشوان، ومن الشمال الأقاليم الشماليّة الغربيّة، ومن الجنوب ولاية مونتانا الأمريكيّة، أمّا عاصمتها الرسميّة فهي إدمونتون، وتعتمد ألبرتا في اقتصادها على صناعة البترول، والزراعة، والتكنولوجيا، كما تتكوّن ألبرتا من 18 مدينة، ومن أهمّها ما يأتي:[٣][٤]

  • مدينة كالغاري: هي أكبر مدينة في المقاطعة، وخامس أكبر منطقة حضرية في كندا، يقطنها نحو 1.2 مليون نسمة، تقع في المنطقة الجنوبيّة من ألبرتا بالقرب من التقاء نهريّ إلبو وباو، وتُصنّف بأنّها واحدة من أفضل المدن للعيش في العالم.
  • مدينة إدمونتون: هي ثاني أكبر مدينة في المقاطعة، وخامس أكبر منطقة حضرية في كندا، وهي واقعة شمال نهر ساسكاتشوان، وتُعدّ المدينة مركزاً للثقافة والتعليم والسياسة في مقاطعة ألبرتا.
  • مدينة ريد دير: هي ثالث أكبر مدينة في المقاطعة من حيث عدد السكان، وهي واقعة في منتصف ممر كالغاري-إدمونتون وتُعدّ جزءاً من منطقة أسبن بارك لاند، كما أنّها مركز للزراعة والبتروكيماويات في البلاد.
  • مدينة ليثبريدج: هي رابع أكبر مدينة في المقاطعة من حيث عدد السكان، وهي واقعة جنوب المقاطعة، وإلى الجنوب الشرقيّ من مدينة كالغاري على نهر أولدمان، وتُعتبر مركزاً للتمويل، والنقل، والصناعة، والتجارة.
 

كولومبيا البريطانيّة

تقع مقاطعة كولومبيا البريطانيّة (بالإنجليزيّة: British Columbia) غرب كندا، فتمتدّ نحو 1180 كم من الشمال إلى الجنوب، ونحو 1030 كم من الشرق إلى الغرب، ويحدها من الشمال يوكون والأقاليم الشمالية الغربية، ومن الشرق مقاطعة ألبرتا، ومن الجنوب ثلاث ولايات أمريكيّة هي مونتانا، وأيداهو، وواشنطن، أمّا من الغرب فيحدّها المحيط الهادي ومنطقة جنوب بانهاندل التابعة لولاية ألاسكا الأمريكيّة، ويبلغ عدد سكان المقاطعة نحو 4.7 مليون نسمةً مُشكّلين بذلك 13% من سكان كندا، على مساحة 944,735 كم2، بحيث تبلغ الكثافة السكانيّة نحو 4.8 شخص/كم2،[٥][٦] ومن المدن الرئيسيّة في المقاطعة ما يأتي:[٦]

  • مدينة فيكتوريا: هي العاصمة الرسميّة للمقاطعة، بعدد سكان يصل إلى 348 ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2020م، ممّا يضع المدينة في المرتبة 15 من حيث عدد السكان في كندا، وتقع المدينة على الطرف الجنوبيّ لجزيرة فانكوفر قبالة ساحل المحيط الهادي.
  • مدينة فانكوفر: هي أكبر مدينة في المقاطعة، وثالث أكبر منطقة حضريّة في كندا بعدد سكان يبلغ نحو 2.48 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2020م، وتُعدّ فانكوفر ميناءً ساحليّاً على البر الرئيسيّ، وتتميّز المدينة بكونها واحدةً من أكثر مدن كندا تنوعاً عرقيّاً ولغويّاً، إذ إنّ 52٪ من السكّان يتحدّثون لغةً غير اللغة الإنجليزية، ونحو 30٪ من سكان المدينة من أصول صينية.

مانيتوبا

أصبحت مقاطعة مانيتوبا (بالإنجليزيّة: Manitoba) مقاطعةً كنديّةً منذ عام 1870م، وبعد ثلاث سنوات تمّ اختيار مدينة وينيبيغ عاصمةً لها، وهي الآن خامس أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان بكثافة سكانيّة تُعادل شخصين/كم2، وتقع المقاطعة وسط كندا، أقصى شرق مقاطعات البراري، وتحدها من الغرب مقاطعة ساسكاتشوان، ومن الشرق أونتاريو وخليج هدسون، ومن الشمال نونافوت، ومن الجنوب نورث داكوتا ومينيسوتا،[٧][٨] وفيما يأتي أهمّ المدن الرئيسيّة في المقاطعة:[٨]

  • مدينة وينيبيغ: هي العاصمة الرسميّة وأكبر مدينة في مانيتوبا، وتُعدّ سابع أكبر بلدية في كندا، إذ يقطن فيها 60٪ من إجمالي سكان المقاطعة، حيث يبلغ عدد سكانها نحو 735 ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2020م، وبكثافة سكانيّة عالية تصل إلى 1430 شخص/كم2.
  • مدينة براندون: تُعدّ ثاني أكبر مدينة في مانيتوبا، ويبلغ عدد سكانها نحو 47 ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2020م، وهي واقعة في الجزء الجنوبيّ الغربيّ من المقاطعة.
  • مدينة شتاينباخ: هي ثالث أكبر مدينة في المقاطعة، وتُعدّ أكبر مجتمع في منطقة ايستمان، إذ يصل عدد سكانها إلى 14 ألف نسمة، ويُمثّل نحو 50٪ منهم سكّاناً ذوي أصول ألمانيّة.
  • مدينة بورتاج لابريري: بالرغم من صغر حجمها إلّا أنّ عدد سكانها يصل إلى 13 ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2020م، وهي واقعة على بعد 76 كم غرب العاصمة وينيبيغ.
  • مدينة طومسون: تقع المدينة على بعد 739 كم شمال العاصمة وينيبيغ، ويصل عدد سكانها إلى 12,500 نسمة حسب إحصائيات عام 2020م.

نيو برانزويك

تُعدّ نيو برانزويك (بالإنجليزيّة: New Brunswick) مقاطعةً بحريّةً نظراً لوقوعها على الساحل الشرقيّ لقارة أمريكا الشماليّة، ويحدّها من الشمال مقاطعة كيبيك، ومن الجنوب خليج فندي، ومن الشرق خليج سانت لورانس ومضيق نورثومبرلاند، ومن الغرب ولاية مين الأمريكيّة، وتتخذ المقاطعة شكلاً مستطيلاً يمتدّ إلى نحو 340 كم من الشمال إلى الجنوب، و300 كم من الشرق إلى الغرب، إذ تصل مساحتها الإجماليّة إلى نحو 72,908 كم مربّع، ممّا يجعلها المقاطعة الحادية عشرة من حيث المساحة في كندا، كما تُعدّ المقاطعة الثامنة من حيث عدد السكان، إذ يصل عدد سكانها إلى نحو 761,214 نسمةً حسب إحصائيّات عام 2018م.[٩][١٠]

تنقسم مقاطعة نيو برانزويك إلى ثلاث مناطق حضرية رئيسية، هي: سانت جون الكبرى، ومونكتون الكبرى، وفريدريكتون الكبرى، ويصل عدد البلديّات فيها إلى نحو 107 بلديّة، وتتميّز المقاطعة بأنّها الوحيدة التي تضم لغتين رسميتين هما الفرنسيّة والإنجليزيّة، إذ يتحدّث نحو 34% من السكّان اللغتين؛ وذلك لأنّ 60% منهم ذوي جذور بريطانيّة، ونحو 31٪ منهم فرنسيين كنديين، أمّا النسبة المتبقية فهم من أصول آسيويّة، وإيرلنديّة، ومن دول أوروبيّة أخرى،[١٠] وتاريخيّاً كانت المقاطعة واحدةً من المقاطعات الأصليّة الأربعة التي شكّلت الاتحاد الوطنيّ عام 1867م.[٩]

نيوفندلاند ولابرادور

تقع مقاطعة نيوفندلاند ولابرادور (بالإنجليزيّة: Newfoundland and Labrador) على المحيط الأطلسيّ شرق كندا، وهي عبارة عن ثلاثة أجزاء: البرّ الرئيسيّ ممثلاً بمنطقة لابرادور، وجزيرة هضبيّة مثلثة الشكل بمساحة 108,860 كم2، وفيها عدد من البحيرات والمستنقعات تُمثّل منطقة نيوفندلاند، بالإضافة إلى عدد من الجزر الصغيرة التي يصل عددها إلى أكثر من 7000 جزيرة، وتُعدّ هذه المقاطعة التاسعة من حيث عدد السكان في كندا، ففي الماضي كانت تُعاني من تناقص مضطرد لأعداد السكان، حتّى تغيّر الحال منذ عام 2006م وأصبحت تُسجّل زيادةً سكانية بلغت نسبة 1.8%، ويتركّز نحو 92% من سكان المقاطعة في جزيرة نيوفندلاند، وأكثر من 50% مقيمون في شبه جزيرة أفالون،[١١][١٢] وتُقسّم المقاطعة إلى عدد من المدن، من أهمّها ما يأتي:[١٢]

  • مدينة سانت جون: هي العاصمة الرسميّة للمقاطعة وأكبر مدنها، وهي واقعة في جزيرة نيوفندلاند، ويقطن فيها نحو 108 ألف نسمة، بحيث تصل الكثافة السكانيّة فيها إلى 891 نسمة/كم2 حسب إحصائيات عام 2020م، وتُعدّ المدينة واحدةً من أقدم المدن الإنجليزيّة في قارّة أمريكا الشماليّة.
  • مدينة كونسيبشن باي ساوث: تُعدّ ثاني أكبر مدينة في المقاطعة، ويبلغ عدد سكانها الإجماليّ نحو 25 ألف نسمة حسب إحصائيات عام 2020م.

نوفا سكوشيا

تُعتبر مقاطعة نوفا سكوشيا (بالإنجليزيّة: Nova Scotia) واحدةً من المقاطعات البحريّة في البلاد، فهي واقعة على الساحل الشرقيّ لأمريكا الشمالية، في منتصف المسافة بين القطب الشماليّ وخط الاستواء، ويحدّها مضيق نورثامبرلاند وكابوت وخليج سانت لورانس ليفصلوا المقاطعة عن جزيرة الأمير إدوارد إلى الشمال وجزيرة نيوفندلاند إلى الشمال الشرقي، ويحدّها من الشمال الغربيّ خليج فندي، ومن الغرب نيو برانزويك التي تُشكّل الحدود البريّة للمقاطعة، وتتألّف نوفا سكوشيا من شبه جزيرة نوفا سكوشيا، وجزيرة كاب بريتون، وجزيرة سايبل، ونحو 3800 جزيرة صغيرة، وتُعدّ نوفا سكوشيا ثاني أصغر مقاطعة في البلاد، إذ تُقدّر مساحتها الإجماليّة بنحو 55,284 كم2، بحيث تمتدّ على طول يصل إلى 580 كم، بينما لا يتجاوز عرضها 130 كم، أمّا من ناحية عدد السكان فهي ثاني أكثر المناطق كثافةً سكانيّةً في البلاد، فيصل عدد سكانها إلى 940,600 نسمة، بكثافة تبلغ 17 شخص/كم2 وذلك حسب إحصائيات عام 2020م، وتاريخيّاً كانت تُعدّ المقاطعة واحدةً من المقاطعات الأربعة التي شكّلت الاتحاد الوطنيّ للبلاد.[١٣][١٤]

كانت مقاطعة نوفا سكوشيا مقسّمةً إلى ثلاث مدن رئيسيّة، هي: هاليفاكس، ودارتموث، وسيدني، ولكنّها حاليّاً مقسّمة إلى عدد من البلديّات الإقليميّة، وفيما يأتي نبذة عن بعض مدن نوفا سكوشيا:[١٤]

  • مدينة هاليفاكس: وهي العاصمة الرسميّة للمقاطعة منذ تسعينيّات القرن الماضي، وتُصنّف على أنّها المدينة الرابعة عشر من حيث المساحة في كندا، كما أنّها أكبر مركز سكانيّ في كندا الأطلسية.
  • مدينة دارتموث: كانت دارتموث ثاني أكبر مدينة في المقاطعة، وقد تمّ ضمّها لبلديّة هاليفاكس الإقليميّة.

أونتاريو

تُعدّ مقاطعة أونتاريو (بالإنجليزيّة:Ontario) ثاني أكبر مقاطعة في كندا من حيث المساحة، إذ تبلغ مساحتها الإجماليّة 1,076,395 كم2، بينما تحتلّ المرتبة الأولى من حيث عدد السكان، حيث يقطن فيها أكثر من ثلث إجمالي سكان كندا، فحسب إحصائيّات عام 2019م بلغ عدد سكان أونتاريو نحو 14,411,424 نسمةً، كما تُعدّ أونتاريو أغنى مقاطعة في كندا، فهي تمتلك جزءاً كبيراً من الموارد الطبيعيّة للبلاد، ويوصف اقتصادها الصناعيّ بأنّه متطوّر ومتنوّع.[١٥]

تقع مقاطعة أونتاريو على البرّ الرئيسيّ الكندي الواقع بين خليج هدسون وخليج جيمس في الشمال، وبين نهر سانت لورانس وسلسلة البحيرات العظمى في الجنوب، فيحدها من الشرق مقاطعة كيبيك، ومن الجنوب الولايات المتحدة، ومن الغرب مقاطعة مانيتوبا، ومن أهمّ مدن المقاطعة مدينة تورونتو التي تتخذها كعاصمة رسميّة لها، ومدينة أوتاوا التي تُعدّ عاصمةً وطنيّةً للبلاد، ممّا يجعل المقاطعة قوّةً رئيسيّةً للسياسة الوطنيّة الكنديّة.[١٥]

جزيرة الأمير إدوارد

تُعدّ جزيرة الأمير إدوارد (بالإنجليزيّة: Prince Edward Island) واحدةً من المقاطعات البحريّة للبلاد، فهي واقعة على خليج سانت لورانس، وهي أصغر مقاطعة من حيث المساحة إذ لا تتجاوز مساحتها 5672 كم2 لتُشكّل 0.1% من مجمل الأراضي الكنديّة، وأكبر مدينة فيها هي مدينة تشارلوت تاون وتتخذها عاصمةً رسميّةً لها، كما أنّ المقاطعة في المرتبة الأخيرة من حيث عدد السكان، إذ لا يتجاوزعدد سكانها نحو 153,116 نسمةً حسب إحصائيّات عام 2018م، يُشكّل 39% منهم سكّاناً من أصول اسكتلنديّة، والباقي من أصول إنجليزيّة، وإيرلنديّة، وفرنسيّة، ويُذكر أنّ الجزيرة أصبحت جزءاً من كندا بعد مرور 6 سنوات على تأسيس الدولة، وتعرف اليوم باسم “مسقط رأس الاتحاد” لاستضافتها مؤتمر تشارلوت تاون الذي عُقد عام 1867م لوضع الوثائق الكونفدراليّة وإنشاء الدومينيون، ويعتمد اقتصاد المقاطعة على الزراعة، والصناعة، والسياحة، وصيد الأسماك.[١٦][١٧]

كيبيك

تُعتبر مقاطعة كيبيك (بالإنجليزيّة: Quebec) أكبر مقاطعة كنديّة،[١٨] وتتخذ المرتبة الثانية في البلاد من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكّانها نحو 8.18 مليون نسمة أيّ 24% من مجمل سكان كندا، وبمعدّل كثافة سكانيّة يُعادل 8 أشخاص/كم2،[١٩] كما أنّ المقاطعة ثاني أكبر قطاع إداري بعد نونافوت، وتقع كيبيك شرقيّ كندا الوسطى، فيحدّها من الغرب أونتاريو، وخليج جيمس، وخليج هدسون، ويحدّها من الشمال مضيق هدسون وخليج أونغافا، ومن الشرق خليج سانت لورانس، ومقاطعات نيو برانزويك، ونيوفندلاند ولابرادو، كما تمتلك المقاطعة حدوداً مشتركةً مع بعض الولايات الأميريكيّة وهي نيويورك، وفيرمونت، ونيوهامبشير، ومين، كما أنّ لها حدود من ناحية البحر مع نوفا سكوشيا، وجزيرة الأمير إدوارد، ونونافوت،[١٩] ومن أهمّ مدنها ما يأتي:[١٩]

  • مدينة مونتريال: يتركّز عدد كبير من السكّان في هذه المدينة ممّا يجعلها أكثر مدينة اكتظاظاً بالسكان في مقاطعة كيبيك.
  • مدينة كيبيك: هي العاصمة الرسميّة للمقاطعة، وتُعدّ ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان فيها، وعاشر أكبر مدينة من حيث عدد السكان في كندا، وأبرز ما يميّز مدينة كيبيك أنّها محصّنة بأسوار تاريخيّة تُعدّ الوحيدة من نوعها المتبقيّة شمال أمريكا الشماليّة.

ساسكاتشوان

تُعدّ مقاطعة ساسكاتشوان (بالإنجليزيّة: Saskatchewan) واحدةً من مقاطعات البراري الكنديّة، ويمتدّ فيها نهر ساسكاتشوان الذي سُمّيت باسمه، إلّا أنّها لا تمتلك ساحلاً للمياه المالحة، وتقع المقاطعة بين خطيّ عرض 49 و 60، وإلى الغرب من خط طول 110، وإلى الشرق من خط طول 102، فيحدّها من الجنوب مدينتان أمريكيتان هما مونتانا، وداكوتا الشمالية، ومن الشمال الأقاليم الشماليّة الغربيّة، وتُعدّ ساسكاتشوان خامس أكبر مقاطعة من حيث مساحة أراضيها، فهي تمتدّ من الشرق إلى الغرب بمسافة تصل إلى 632 كم، ونحو 1223 كم من الشمال إلى الجنوب، ليصل مجمل مساحتها إلى نحو 651,036 كم2، كما أنّها المقاطعة السادسة من حيث عدد السكان، فقد وصل عدد سكانها حسب إحصائيّات عام 2019م إلى نحو 1,165,903 نسمة يتركّز أغلبهم في جنوب المقاطعة.[٢٠][٢١]

تُعدّ مدينة ساسكاتون أكبر مدينة في المقاطعة، بينما تُعتبر مدينة ريجينا عاصمةً رسميّةً لها، ومن المدن الأخرى التابعة للمقاطعة مدينة برينس ألبرت، وموس جو ويوركتون، وسويفت كورنت، ونورث باتلفورد، ويوصف اقتصاد ساسكاتشوان بأنّه معتمد بشكل كبير على تصدير المنتجات الزراعيّة، وخاصةً الحبوب التي تُشكّل 45% من إجماليّ إنتاج الحبوب الكنديّة وأهمّها القمح، كما تُصدّر المقاطعة المنتجات المعدنيّة لكونِ التعدين إحدى الصناعات الرئيسيّة فيها، حيث إنّها تُصدّر البوتاس واليورانيوم، كما تُنتج النفط والغاز الطبيعيّ.[٢٠][٢١]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *