تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

تشخيص الشد الحمل

سبب شد بطن الحوامل عبارة عن خطوط مموجة تظهر على البطن والارداف والثديين والفخذين وفي البداية تكون حمراء ثم تتحول تدريجيا الى اللون الابيض وسببها هو الزيادة السريعة في الوزن التي تحدث مع الحمل وتظهر عندما يحدث شد مفرط للجلد وتتمزق الطبقات التي تحته وبمجرد ظهروها فانها لا تختفي بعد ذلك ولكنها تبدو بصورة أقل وضوحا مع الوقت

 

جربي هذه الوصفة لمنع حدوث علامات الشد

1 نصف كوب زيت الزيتون الخام

2 ربع كوب جل الصبار

3 ست كبسولات فيتامين ه بعد فتحها

 

4 اربع كبسولات فيتامن أ بعد فتحها

اخلطي هذه المواد مع بعضها في خلاط ثم اسكبي هذا الخليط في برطمان وخزينه في الثلاجة

ضعي هذا الزيت يوميا على اماكن ظهرو العلام في البطن والركين والفخذين واذا قمت بعمل ذلك بإتقان كل يوم يمكنك ان تمنعى ظهور هذه العلامات

ضعي زبدة الكاكاو و او كريم الاستين موضعيا كما هو موضح بالنشرة الداخلية للمنتج

شدّ البطن هو عبارة عن إحدى التغييرات التي تعاني منها المرأة أثناء الحمل،[١] وتعاني خلالها من مجموعة من الآلام؛ مثل: آلام البطن الحادة على جانبي المعدة التي قد تصل إلى الساق والفخذ أحياناً، وألم الرباط المستدير، وتقلّصات في العضلات تُسمّى تقلصات براكستون هيكس (بالإنجليزية: Braxton Hicks contractions) وغيرها من الآلام التي تتغير خلال مراحل الحمل، ويُمكن تخفيف حدة هذه الآلام باتباع بعض التوصيات الطبية؛ مثل: المساج، والحصول على ما يكفي من السوائل والراحة، والابتعاد عن الحركات القوية، واستخدام وسادة تسخين على مكان الألم، وكذلك يُساعد الانحناء إلى الأمام على تخفيف الألم وشدّ العضلات.[٢]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
Volume 0%
 
 
 
 

 

أعراض وأسباب شدّ البطن للحامل

الثلث الأول من الحمل

يوجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى تشنّجات وشدّ في عضلات البطن خلال الأشهر الأولى من الحمل،
 مثل: تمدّد أنسجة وأربطة الرحم لاستيعاب نمو الجنين، والغازات أو الإمساك 
اللذان يُسببان شد عضلات البطن، حيث يعدّ الإمساك من أكثر المشاكل الشائعة 
في بداية الحمل لأسباب عدة؛ مثل: تغيير الهرمونات التي تُسبّب بطء عمل 
القناة الهضمية، واحتواء فيتامينات الحمل على الحديد الذي يُصعّب من عملية 
الإخراج، والسبب الأخير النادر وراء شدّ بطن الحامل في الثلث الأول يعود 
إلى الإجهاض بمرافقة بعض العلامات الأخرى؛ مثل: ألم في الظهر، ومغص، ونزيف 
في المهبل، وإفرازات مهبلية ناتجة عن الأنسجة أو تخثّر الدم.[١]

الثلث الثاني من الحمل

تعاني الحامل من ألم الرباط المستدير، ويكون في الغالب ألماً وتشنجات على طول جانبي الرحم، حيث تصل الأربطة الدائرية الرحم مع الفخذ، وبسبب امتداد هذه الأربطة أثناء الحمل يحدث آلام حادة، خاصةً عند تغيير وضعية الجسم بالوقوف والجلوس والانحناء، وتعاني المرأة الحامل من انقباضات في الرحم تُعرف بانقباضات براكستون هيكس (بالإنجليزية: Braxton-Hicks)؛ والتي تُعِدّ الرحم للولادة، ويُعتقد أنّها تساعد على شدّ العضلات في الرحم، وتعزّز تدفق الدم للمشيمة، وتدوم عادةً لمدة تتراوح من 30-60 ثانية، ويمكن أن تستغرق دقيقتين، ومن الأسباب الأخرى التي تُسبب زيادة انقباضات براكستون هيكس في الثلث الثاني من الحمل: الجفاف، والجنس، والمثانة الممتلئة، وركل حاد من الجنين وغيرها من الأسباب التي تُوجب الاتصال بالطبيب إذا لم تخف التقلصات بالراحة وشرب الماء، أو إذا زادت عن حدّها، وإذا كان هناك تسرّب سائلي في المهبل أو نزيف مهبلي.[١]

 

الثلث الثالث من الحمل

تعاني الحامل من شد البطن وتقلصات حادة في الأشهر الأخيرة من الحمل، والتي تكون في العادة علامةً من علامات المخاض، وتوصف بأنها منتظمة وثابتة الوقت فيما بينها، وتزداد مع اقتراب المخاض، ولهذا إذا عانت المرأة حوالي ما بين 4-6 تقلصات في الساعة الواحدة فإنه يجب عليها الاتصال بالطبيب الخاص بها.[٣]

 

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *