تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

تعليم مناسك الحج

الحج من أهم أركان الإسلام الخمسة  وهو بؤس البيت لمن استطاع أن يجد طريقة  وهذا يعني أن الحج مفروض على من يفعله  والقدرة تشمل القدرة البدنية كذلك كقدرة نقدية لتغطية تكاليف الحج

تبدأ مناسك الحج كالآتي :
أولاً :في اليوم الثامن من ذي الحجة يجب أن يحرم الحاج من المكان الموجود به ، حيث أن الاحرام يبدأ بالاغتسال ومن ثم لبس ملابس الاحرام ، ويبدأ بترديد لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريط لك .

ثانياً :يخرج الحاج إلى منى ، ويقوم في الصلاة بها ، فيصلي جميع الصلوات الخمس قصراً فلا يجوز له الجمع أبداً .

ثالثا :ينام الحجيج في منى ، وفي فجر اليوم التالي ، يخرج الحجيج إلى عرففة ويجلسون هناك لأداء صلاة الظهر والعصر وهنا يقوم الحجيج بأداء الصلاة جميع تقديم ، ويضل الحجيج على جبل عرفة لحد غروب الشمس ، ويفضل هناك الدعاء والاستغفار ، وذكر الله عز و جل ، ويجلسون في جهة القبلة .

رابعاً :بعد أن تغب الشمس ، يسير الحجيج من عرفة باتجاه مزدلفة ويصلون إليها ، ومن ثم يبدأون بالصلاة فيصلون المغرب والعشاء والفجر فيها ، وهناك أيضاً يفضل أن يكثر الحجيج من الدعاء والاستغفار وذكر الله عز و جل ، ولكن هناك بعض الأشخاص لا يستطيعون أن يدخلون في المزحامات ، وذلك لعدة أسباب منها ما يكون بسبب كبر السن وضعف البنية الجسدية ، و منها ما يكون بسبب مرض ما ، وهؤلاء الأشخاص يمكنهم أن يقوموا بمسابقة الجميع قبل الوصول إلى منى من أجل رمي الجمرات .

خامساً :عندما يقترب موعد طلوع الشمس ، يسير الحجيج إلى منى ، ويبدأون بأداء المناسك المطلوبة هناك ، وهي :

رمي جمرة العقبة ، وهي أقرب جمرة إلى مكة ، فيتم رمي سبع حصيات متتالية دون توقف ، ويقوم الحاج بالتكبير بقول الله أكبر مع كل جمرة يرميها .
يذبح هناك الهدي ، ويتم توزيع الهدي على الفقراء والمساكين ، وذبح الهدي يجب أن يكون على الممتع والقارن .
وبعد ذلك يقوم الحاج بحلق شعر الرأس ، ومن لا يريد حلقه كله ، بل يمكنه أن يكتفي بتقصيره فقط ، حتى المرأة يجب أن تقصر القليل من شعرها ، والحلق للرجال أفضل .

ويجب أن يتم عمل الخطوات الثلاثة بالترتيب كما هي مذكورة ، وتبدأ برمي الجمرات ، ومن ثم الذبح ، ومن ثم الحلق أو التقصير .

سادساً :يقوم الحاج بالرجوع إلى مكة من أجل أداء طواف الإفاضة ، والسعي بين الصفا والمروة ، وهنا يكون قد أحل التحلل الثاني .

سابعاً :يقوم الحاج بعد الطواف و السعي بالذهاب إلى منى ويبيت فيها ليلتي الأحد عشر والاثنا عشر ، ومن ثم يرمي الجمرات الثلاث في اليوم الحادي عشر والثاني عشر ، وذلك يكون بعد الزوال ، ويقوم بالبدء بالأبعد عن مكة ومن ثم الوسطى ومن ثم جمرة العقبة ، ويكون الرمي في كل جمرة سبع حصيات ، ولا ينسى الحاج التكبير مع كل رمية ، ويقف بعد الجمرة الأولى والوسطى من أجل الدعاء وهو باتجاه القبلة .

ثامناً : بعد الانتهاء من الرمي في اليوم الثاني عشر يمكن أن يعجل الحاج بالخروج من منى قبل غروب الشمس ، وإن لم يرد الخروج فيمكنه أن يبيت ليلة الثالث عشر ، ومن ثم رمي الجمرات الثلاث في يومها بعد الزوال ، وإذا أراد الجروع إلى بلده يقوم بالطواف سلعة أشواط طواف الوداع أما الحائض والنفساء ليس عليها طواف .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *