تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

ثلاجتي

 

 

سهرت يوماً ولم يكن لدي هدف محدد أقوم بعمله وكعادة معظم البشر صرت كل دقيقتين أفتح ثلاجتي وانظر إلى ما بداخلها واتركها وابتعد…..
ثم أعيد الكرة كل دقيقتين…..
تارة اقول ساُعِد كعكة لذيذة وتارة اقول لا سآكل شيكولاتة ومرة أخرى اقول سأشرب عصير فواكه…..
وهكذا وفي النهاية لا أفعل أي شيء إلا شرب بعض الماء ليروي ظمأي واعود حيثما كنت…..
أظل اقول ساقوم وانظف الثلاجة واعيد ترتيبها…….
الثلاجة تحتفظ بكل شيء وتحمل بداخلها أنواع مختلفة من كل أشكال الطعام وفي بعض الأحيان تحمل أيضاً بداخلها الدواء لأمراضنا…..
لكل مرض نوع الدواء الخاص به……
وأيضا الطعام على تنوع أشكاله وإختلاف ألوانه تحمله بداخلها ولكل حالة مزاجية طعام مخصوص……

نقف يوميا علي أعتاب الثلاجة ونحن في عجل لنُنهي أعمالنا اليومية وبها نلتقط أنفاسنا بشربة ماء
تروي ظمأ يومٍ شاق……..

في حالات السعادة نصنع الكعك وإن حزنا نبحث عن الشيكولاتة لتُسعدنا وإن تعبنا نتغذى بالبروتين وإن أصابنا الحر نشرب عصير الفواكه…..

تحمل الثلاجة بداخلها الحامض والحلو والشهي والصحي إنها تحمل الداء والدواء…….

ننظر إليها ونُطيل النظر في حالات فراغِنا ودائما ننظفها ولكن لا تكون أبداً فارغة……

قلوبنا مليئة بكل المشاعر والتي لا نراها أو ندعي نسيانها وهي بداخلنا حُفِرت …..
نراها جيداً وقت الفراغ ولكن حينها لا ندرى ما الذي نحتاجه حقاً ونكتشف أخيرا أنها لا تحتاج إلا إلى بعض التنظيف والترتيب لكن كل ما تحمله سيظل داخلها وإن إختلفت وظائفه فليس هناك ما تحتاج لإلقائه خارجها إلا ما أصابه العفن كالحقد والكره ولكن الحزن والفرح والضحك والبكاء كلها تعمل في وقتها المناسب فلا تبتئس لوجودها بداخل قلبك….

ثلاجتي تُغذيني بما هو مناسب وهكذا قلبي يغذي أيامي بما تحتاجه…

نظفوا قلوبكم بانتظام حتى لا يصاب غذاء أيامكم بالعفن فتلقوها وأنتم ستحتاجوها يوما….
افتحوا قلوبكم وغذوا أنفسكم بما هو مناسب لكم في يومكم…..
افتحوا قلوبكم وانظروا لما بداخلها ولا تتركوه في رفوف النسيان فتضيع مشاعر لِتذوقها حلاوة…..حتى في مُرها تعلم لجديد……
وإن فسد شعور والقيته جانباً ستضطر يوما لتذوقه من جديد وحينها قد لا يعجبك طعمه……
كمن توفي له عزيز ومع الوقت ترك هذا الشعور ونسي الفقدان وإن عايش هذا الشعور من جديد أصابته صدمة وكأنه يتذوق الألم لأول مرة……
لكن إن لم يتجاهل ألمه في أول مرة…لم يتألم بشدة إن عايشه مرة أخرى……..

“قلبي رفيقي الدائم وثلاجة مشاعر تغذي أيامي”

بقلم: شيماء النقيب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *