تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

حكم دم الإجهاض

الدم الذي يتم إفرازه بسبب الإجهاض لا يعتبر دما نفاسا  إلا إذا مر لمدة ثمانين يوما من الحمل منذ تكوين الجنين بعد تلك الفترة مما يعني أن الإجهاض إذا كان في فترة أقل من ثمانين يوما  فإن الدم الدم النازل دم فاسد ولا يحظر عليه الصلاة أو الصيام  إلا إذا تزامنت فترة الإجهاض مع وقت الحيض  فالدم الذي يمنع من الصلاة والصوم هو الحيض وبعد الولادة فقط. الدم والخلق المذكور يهدف إلى الإشارة إلى اليدين والقدمين والأعضاء الأخرى

حكم إسقاط الجنين
إنّ إسقاط الجنين بعد مضي مئةٍ وعشرين يوماً على فترة الحمل يعد قتلاً للنفس، حيث إنّ الروح تُنفخ بعد مرور تلك المدة، كما أجمع العلماء على حُرمة إسقاط الجنين بعد المئة والعشرين يوماً، إلّا إن ثبت خطرٌ ما على حياة الأم بتقريرٍ طبيٍ موثوق حالة الاستمرار بالحمل وعدم إسقاط الجنين، كما يجوز الإجهاض حال موت الجنين في بطن أمه، وقال بعض العلماء بجواز إسقاط الجنين عندما يكون نطفةً وقبل مضي أربعين يوماً من مدة الحمل.[٢][٣]

حكم إجهاض الجنين المشوه
بيّن العلماء عدم جواز إسقاط الجنين المشوّه بعد مرور مئةٍ وعشرين يوماً على الحمل، حتى وإن ثبت التشوّه الخلقي بتقريرٍ طبيٍ، وفي المقابل فيجوز إسقاط الجنين إن شكّل خطراً على حياة الأم، سواءً أكان مشوهاً أم لا إن ثبت الخطر على حياة الأم بقريرٍ طبيٍ موثوقٍ، ففي ذلك دفعاً للضرر الأكبر، أمّا بعد مرور مئةٍ وعشرين يوماً فيجوز إسقاط الجنين إن أثبتت لجنةٌ طبيةٌ موثوقةٌ بفحوصاتٍ وتقاريرٍ طبيةٍ أنّ الجنين مشوه تشويهاً خلقياً غير قابل للعلاج، وأنّ حياته خطرةً وتُلحق الضرر به وبعائلته، ولكنّ الإسقاط لا يكون إلّا بطلبٍ من الوالدين.[٤][٥]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *