تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

حماية المواقع من الاختراق

كيف تحمي موقعك من الاختراق هناك العديد من الطرق التي يُمكن استخدامها لحماية المواقع الإلكترونية من الاختراق، منها:

 

حماية الموقع من حُقن إس كيو إل

تتعرض العديد من المواقع عبر شبكة الإنترنت العالمية إلى محاولات اختراق مُتكررة، وفي كثير من الأحيان لا يتخذ أصحاب هذه المواقع تدابير أمان احتياطية لحماية مواقعهم؛ ظناً منهم أنّها لا تُشكل هدفاً حقيقياً للمُخترقين، إلّا أنّ هناك العديد من التدابير التي يجب أن يتمّ اتخاذها لتجنُب مثل هذا الخطر، ومن هذه التدابير حماية الموقع ضد ما يُعرَف بحُقن إس كيو إل أو التي تُسمى لغة الاستعلامات البنيوية (بالإنجليزية: SQL Injection)، ويعتمد هذا النوع من الهجمات على قيام المهاجمين (بالإنجليزية: Attackers) بإضافة شيفرة مكتوبة بلغة (SQL) لتسهيل الدخول على قاعدة البيانات الخاصة بالموقع،[١] ويُمكن تجنُب هذا النوع من الهجمات عبر العديد من الإجراءات، ومنها استخدام بعض اقترانات (SQL) -مثل ماي إس كيو إل (بالإنجليزية: MySQL)‏ أو إس كيو إل الديناميكي (بالإنجليزية: Dynamic SQL)- للتأكد من صحة البيانات التي يتمّ تمريرها من قِبل مُستخدمي الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى معالجة نقاط الضعف الموجودة في قواعد البيانات واستخدام جدار حماية (Firewall) خاص بحماية الموقع، ومن الإجراءات الأخرى التي يُمكن اتباعها لتجنُب مثل هذا النوع من الهجمات هو استخدام قاعدة البيانات بحساب ذي صلاحيات مُحددة قدر الإمكان، وتجنُب استخدام حساب ذي امتيازات عُليا للدخول إلى قاعدة البيانات.[٢]

تحديث برامج الموقع

يُعدّ تحديث البرامج التي يُشغلها الموقع من أكثر الأمور أهمية بخصوص حمايته من التعرُض للاختراق؛ وذلك لمنع استغلال المُخترقين لأيّة ثغرات قد تكون موجودة في تلك البرامج، ويتوجب تحديث أيّ برنامج يتمّ استخدامه على الموقع، بالإضافة إلى تحديث نظام التشغيل (بالإنجليزية: Operating System) الذي يعمل به الخادم (Server) الخاص بالموقع، وعادة ما توفر الشركات المُطوِّرة للبرامج المُستخدَمة في مواقع الإنترنت تحديثّها بشكل تلقائي، لذا لا يتوجب على الشخص القلق حيال هذا الأمر إذا كان يستخدِم برنامجاً تتمّ إدارته من شركات مُتخصصة، أمّا في حال استخدام برنامج غير مُدار من جهات مُتخصصة، فيجب عليه تحديث تلك البرامج بنفسه وذلك لتصحيح أيّة مُشكلات تتعلق بأمان الموقع.[٣]

 

تثبيت البرامج المُساعِدة للأمان

يوجد العديد من برامج الأمان المُساعدِة التي تُمكّن صاحب الموقع من الحفاظ على موقعه من التعرُض للاختراق، ومن هذه البرامج ما هو موجود بشكل تلقائي في المواقع التي تتمّ إدراتها باستخدام ما يُعرف بنظام إدارة المُحتوى (بالإنجليزية: Content Management System) اختصاراً (CMS) كبرنامج جدار الحماية، وبرامج مُكافحة الفيروسات، وغيرها من البرامج الأخرى التي تُعالج الثغرات الأمنية الموجودة في الموقع، والتي تحدّ من خطر تعرُض الموقع للاختراق، وهناك برامج أخرى تُعنى بحماية الموقع جميعها سواءً تلك التي تُدار عبر نظام إدارة المُحتوى أم نظام صفحات (HTML)، ومنها برنامج (SiteLock) الذي يُوفر مراقبة دورية وبشكل يومي لكل ما يتعلق بأمان الموقع بدءاً من اكتشاف وجود أيّ برامج ضارة أو فيروسات إلى تحديد الثغرات الأمنية التي قد تكون موجودة في الموقع.[٤]

استخدام شهادة إس إس إل

وهي عبارة عن أداة أمان تُعرَف ببروتوكول طبقة المقابس الآمنة (بالإنجليزية: Secure Sockets Layer) اختصاراً (SSL)، وتعني استخدام بروتوكول (HTTPS) الآمن بدلاً من بروتوكول (HTTP)، حيث إنّه وعند استخدام هذه الأداة يتمّ تشفير المعلومات التي يتمّ تزويدها من مُستخدمي الموقع كمعلومات البطاقة الائتمانية وبيانات الاتصال الشخصية الخاصة بهم، وبالتالي تمنع المُتسلليين والمُخترقين من الوصول إلى بيانات عُملاء الموقع، ويُمكن الحصول على هذه الشهادة وإضافتها إلى الموقع من خلال ما يُعرف بشركات تزويد (SSL)، أو من خلال الشركة التي تستضيف الموقع المُراد تأمينه ضد الاختراق، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُمكن تمييز المواقع التي تستخدم شهادة (SSL) عن المواقع الأخرى من خلال ملاحظة ظهور أيقونة القفل في بداية عنوان (URL) الخاص بالموقع.[٥]

استخدام رموز التحقُق

تُعدّ بعض النماذج الفارغة التي يتمّ عرضها للمُستخدِمين عبر الموقع لتعبئتها ثغرة أمنية يُمكن أن يستغلها المخترقون أو الهاكرز لاختراق الموقع وإحداث أيّ ضرر به، وذلك من خلال تنفيذ هجمات مُتكررة تتمّ بشكل تلقائي وآلي، ولتجنُب ذلك والتحقُق من أنّ المُستخدِم هو عبارة عن شخص حقيقي يرغب بتعبئة النموذج أياً كان نوعه على الموقع، يُنصح بإضافة رموز التحقُق (بالإنجليزية: Captcha Forms)، وهي عبارة عن نماذج مجانية يُمكن إضافتها إلى الموقع تطلب من المُستخدِم تحديد نوع مُعين من الصور أو غيرها من الأمور التي لا يُمكن أن يقوم بها إلّا شخص بشري، وهذا الأمر يضمن صحة هوية المُستخدِم ويتجنب الهجمات التي يتمّ تنفيذها عبر البرامج الإلكترونية.[٦]

ضبط رفع الملفات

يُشكّل السماح لمُستخدمي المواقع الإلكترونية برفع الملفات أحد الثغرات الأمنية في المواقع الإلكترونية، حيث يُمكن أن تتضمن تلك الملفات أنواع من البرامج الضارة التي تعمل بشكل تلقائي عند رفعها إلى تلك المواقع، لذا لا بدّ من التعامُل بحَذر بالغ مع جميع الملفات التي يتمّ رفعها من قِبل المُستخدِمين، وعدم اعتبار نوع وامتداد مُعين من الملفات آمناً، ويرجع هذا إلى أنّه يُمكن بكل سهولة تغيير امتدادت الملفات وأنواعها عند رفعها، ويُمكن التعامل مع هذا التهديد الأمني للموقع الإلكتروني من خلال منع المُستخدمين من عمل تثبيت بشكل تلقائي لأيّ ملف يقومون بتحميله، حيث يتوجب أولاً فحص هذه الملفات للتأكُد من أنّها آمنة على الموقع ولا تُشكّل أيّ تهديد له.[٣]

النسخ الاحتياطي للموقع

يُعدّ إجراء نسخ احتياطي لبيانات الموقع من الأمور المهمة للحفاظ على أمان الموقع وديمومته، حيث ثُشير الأبحاث إلى أنّ فقدان بيانات المواقع وتوقفها عن العمل وتعطيل الموقع يؤدي إلى خسارة في الاقتصاد العالمي تُقدّر بحوالي 1.7 تريليون دولار في السنة الواحدة، حيث إنّه وعلى الرغم من جميع الاحتياطات الأمنية التي يتمّ إجراؤها على الموقع إلّا أنّه قد يتبقى بعض الثغرات التي يُمكن أن تؤدي إلى فقد البيانات، لذا يتوجب حفظ نسخة احتياطية من تلك البيانات لضمان عدم ضياعها واسترجاعها عند الحاجة، ويُمكن إجراء النسخ الاحتياطي لبيانات المواقع عبر البرامج الموجودة في تطوير وبناء تلك المواقع أو من خلال اللجوء إلى الشركة المُستضيفَة للموقع لإجراء النسخ الاحتياطي، حيث قد يتمّ تقديمه من قِبل بعض الشركات بشكل مجاني أو مقابل مبلغ معين من المال.[٧]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *