تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

عدد سكان روسيا

روسيا أو الاتحاد الروسي هي إحدى الدول الواقعة في الجزء الشرقي من قارة أوروبا وشمال آسيا  وتبلغ مساحتها 17 مليونا و 125 ألفا و 200 كيلومتر مربع  وهي أكبر دولة في العالم من حيث المساحة بما أنها تغطي ثمن مساحة الأرض المأهولة 

عدد سكان روسيا
تُعدّ دولة روسيا أكبر دولة في العالم؛ حيث إنّها تُغطيّ 9 مناطق زمنيّة بالإضافة إلى جميع المناطق المُناخيّة باستثناء المنطقة الاستوائيّة،[٢] ويبلغ عدد سكان روسيا 145 مليون و892 ألف و192 نسمة وذلك بحسب الإحصاءات المُقدّرة من قِبل الأمم المُتّحدة في السادس والعشرين من شهر تشرين الأول في عام 2019، وفيما يأتي بعض البيانات الخاصّة بعدد سكان روسيا:[٣]

يبلغ عدد سكان روسيا بحسب الإحصاءات المُقدّرة من قِبل الأمم المُتّحدة في منتصف عام 2019م، 145مليون و872 ألف و256 نسمة.
يُعادل عدد سكان روسيا نسبة 1.89% من عدد السكّان الإجمالي في العالم.
تبلغ الكثافة السكانيّة للدولة 9 أشخاص لكل كيلومتر مربّع.
يبلغ عدد سكان روسيا المدنيين 107 مليون و327 ألف و101 نسمة وذلك بحسب الإحصاءات المُقدّرة في عام 2019م؛ أي ما يُعادل 73.6% من عدد السكّان الكليّ.
يبلغ المتوسّط العمري لسكان روسيا 38.8 عام.
مناخ دولة روسيا
تقع أجزاء كثيرة من دولة روسيا على بُعدٍ من البحر وتتميّز بامتلاكها مُناخًا قاريًا؛ حيث يتميّز المُناخ في فصل الشتاء بأنّه بارد وطويل ورطب أمّا الصيف فإنّه قصيرًا، وبالإضافة إلى مدة فصل الصيف القصيرة فإنّه يتميّز أيضًا بأنّه دافئ، وتزداد سخونة الطقس عند الاتجاه إلى الجنوب وإلى الأجزاء الوسطى؛ ولذلك تتميّز هذه الأجزاء بأنّها مثاليّة للإنتاج الزّراعي، حيث تدعم الأجزاء الوسطى من الدّولة نمو الحبوب والفواكه والخضروات كما يتميّز الشتاء فيها بأنّه ليس شديد البرودة ولا يزيد متوسّط درجات الحرارة فيها عن -15 درجة مئويّة، وفيما يأتي ذكر لبعض المعلومات الخاصّة بمُناخ دولة روسيا:[٤]

يتميّز فصل الصيف بأنّه حارًا جدًا وخاصّةً في الأماكن التي تُعاني من برودة فصل الشتاء.
تُعدّ التغيّرات المُناخيّة أمرًا شائعًا في الدّولة؛ فعلى سبيل المثال قد تتغيّر درجات الحرارة في مدينة فلاديفوستوك الواقعة في أقصى الشّرق من -34.4 درجة مئويّة في كانون الثّاني إلى 33.6 درجة مئويّة في شهر تموّز.
تنخفض درجات الحرارة في روسيا بشكلٍ كبيرٍ في فصل الشتاء وقد تتراوح ما بين -30 درجة مئويّة أو أقل، ويرتبط الشتاء البارد في الدّولة بخطوط العرض المرتفعة ونقص الحواجز الطبوغرافيّة بالإضافة لمساحة الأرض الواسعة.
السياحة في روسيا
شهد القطاع السياحيّ في روسيا نموًّا سريعًا منذ أواخر الحقبة السوفيتيّة، وقد بدأت بالسياحة الدّاخلية ثمّ الدّولية، حيث زارها 33 مليون سائح في عام 2013م مما يجعلها الدّولة التّاسعة الأكثر زيارة في العالم والدّولة السابعة الأكثر زيارة في قارّة أوروبا، وتُعدّ الدّولة من الوجهات السياحيّة الأكثر شعبيّة في العالم بسبب تراثها الغنيّ والتنوّع الطبيعيّ الرائع فيها، وتحتوي الدّولة على 23 موقعًا للتراث العالميّ في منظّمة اليونسكو، كما تشمل الطرق السياحيّة الرئيسة في الدّولة السفر حول الحلبة الذّهبية للمدن القديمة بالإضافة للرحلات البحريّة على الأنهار الكبيرة كنهر فولغا، كما تُقدّم المناطق المتعددة العديد من أنواع الأطعمة والتّذكارات المُختلفة كما يُمكن التعرّف فيها على مجموعة كبيرة ومتنوّعة من التّقاليد والطقوس الروسيّة.[٥]

اللغة في روسيا
تُعدّ اللغة الروسية هي اللغة الرسميّة في الدّولة وعلى المستوى الوطنيّ؛ حيث تُعدّ اللغة الروسية الأكثر شيوعًا واستخدامًا؛ حيث يتم التحدّث بها من قِبل 260 مليون متحدّث وتُعدّ قانونيًا اللغة الرسميّة فيها، كما أنّ هُناك 35 لغة رسميّة في بعض المناطق من الدّولة، ويعود سبب ارتفاع عدد اللغات المُستخدمة إلى تنوّع الثقافات فيها، كما تُعدّ روسيا أيضًا موطنًا لمئة لغة تنتمي إلى الأقليات، أمّا بالنسبة للغات الأجنبيّة فتُعدّ الدّولة موطنًا لآلاف المغتربين الذين يمتلكون معرفة شفهيّة ومكتوبة باللغة الوطنيّة للدولة إلّا أنّهم أيضًا يستخدمون لغتهم الأم أثناء التّواصل، ويُوجد مجموعة من اللغات الغربيّة التي تُعدّ الأكثر شيوعًا في الدّولة كاللغة الإنجليزيّة والألمانيّة والفرنسيّة والتّركية والأوكرانيّة، ويتمّ التّحدث بهذه اللغات في المدن الرئيسة من الدّولة فقط في معظم الأوقات.[٦]

الديانات في روسيا
شهدت دولة روسيا إحياء للديانات المختلفة منذ بداية الألفية الجديدة؛ حيث ينتمي 70% من الروسيين إلى الديانة المسيحيّة الأرثوذكسيّة كما أنّ هذا العدد قابل للزيادة، ويوجد في الدّولة أيضًا 25 مليون مسلم بالإضافة إلى 1.5 مليون بوذيّ وأكثر من 179 ألف يهوديّ الديانة، وفيما يأتي بعض المعلومات الخاصّة بالديانات في روسيا:[٧]

اتّبعت روسيا الديانة الوثنيّة حتّى القرن العاشر، وتبنّت الديانة المسيحيّة بهدف توحيد الديانات في الدّولة.
نجت الديانة الوثنيّة بجانب الديانة المسيحيّة.
كانت جميع الديانات محظورة في الاتحاد السوفيتي.
أدّى قانون الديانات الخاص بعام 1997م إلى جعل حرية العقيدة الدينيّة أو ممارستها من قِبل الجماعات الدينيّة الأقل رسوخًا أمرًا صعبًا.
تتمتّع الكنيسة الأرثوذكسيّة الروسيّة بمكانة متميّز بين باقي الكنائس، وتُقرر ما هي الديانات الأخرى التي يُمكن تسجيلها رسميًا في الدّولة.
اكتشف الروسيون ديانات جديدة في التسعينات من القرن التّاسع عشر ومنها الإسلام واليهودية والبوذيّة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *