تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

علاج فوبيا المرتفعات

يعاني بعض الأشخاص من حالة من الخوف المزمن من الأماكن المرتفعة والمرتفعة  وقد تتطور الحالة من الخوف من صعود الدرج أو ركوب الصاعد الكهربائي  وتؤثر هذه المخاوف بشكل مباشر على حياة الفرد في حياته اليومية 

ما هي الفوبيا؟
الفوبيا عبارة عن اضطراب شخصي يصاحب الشخص ويكون نتيجة لعدد من المخاوف من الأشياء المادية أو المعنوية، ويتم تعريف الفوبيا أيضاً على أنها اضطرابات من القلق ينتابها عدد من الأعراض منها الخوف والرهاب الغير منطقي، والغير عقلاني حتى عند ملامسة شيء معين أو التواجد في مكان ما أو القيام بفعل ما، وتعد الفوبيا من أهم أعراض الوسواس القهري ويوجد لها عدد من الأنواع، وهناك عدد من المعلومات تدور حول الفوبيا يجب معرفتها منها ما يلي:

علاج فوبيا المرتفعات
تختلف أعراض الفوبيا وفقاً لنوعها كما تعد من الأمراض النفسية مثل مرض الفصام والذهان والشيزوفرانيا.
1% من الأشخاص مصابون بالفوبيا والرهاب.
العلاج النفسي هو من يحدد ماهية ونوع الفوبيا وسببها الجذري وأهم أعراضها.
المراهقون هم أكثر عرضة للإصابة بالرهاب.
يوجد للفوبيا عدد من المسميات أشهرها اجروفوبيا وهي فوبيا الأماكن المفتوحة، أكروفوبيا وهي فوبيا المرتفعات، زينوفوبيا فوبيا الغرباء، الجو فوبيا وهي فوبيا الألم.
ما هي فوبيا المرتفعات؟
فوبيا المرتفعات أو كما يطلق عليها البعض اسم الأكروفوبيا أو رهاب المرتفعات، وهو عبارة عن الخوف الشديد من المرتفعات ويصاحبه ذعر كبير وهو من أكثر أنواع الرهاب انتشاراً.

حيث تجد الكثير من الأشخاص يهابون ويشعرون بالانزعاج من الأماكن المرتفعة فعلى سبيل المثال من يعاني من رهاب المرتفعات يشعر بالدوار، أو التوتر خاصة عند النظر إلى الأسفل من ناطحة سحاب، وإن كنت تعاني من فوبيا المرتفعات يجعلك تفكر كثيراً عندما تعبر جسر أو عندما تنظر إلى وادي وجبل فبمجرد النظر إليه يثير الخوف والقلق بداخلك.

فوبيا المرتفعات
ما أهم أسباب فوبيا المرتفعات؟
تطور الخوف من المرتفعات يكون استجابة لعدد من الأسباب وعدد من المواقف والتجارب المؤلمة التي تشمل المرتفعات مثل السقوط من مكان مرتفع أو مشاهدة شخص سقط من مكان مرتفع، أو التعرض لتجربة سيئة في مكان مرتفع، حيث أن فوبيا المرتفعات تتطور من هذه المواقف، كما أن العامل الوراثي أو البيئي سبب من أسباب فوبيا المرتفعات، فعلى سبيل المثال إن كان في عائلتك شخص مصاب بفوبيا المرتفعات فإصابتك بالفوبيا نتيجة للعامل الوراثي، لذلك يقوم الطب النفسي بالوقوف على هذه الأسباب ومعالجتها.

ما هي أعراض فوبيا المرتفعات؟
يوجد لفوبيا المرتفعات عدد من الأعراض أهمها الشعور بالخوف الشديد عند تسلق المرتفعات فنجد البعض لديه رهاب من المرتفعات الكبيرة، وآخرون يهابون حتى الصعود إلى السلالم الصغيرة، وفوبيا المرتفعات تؤدي إلى عدد من الأعراض الجسدية أو النفسية، فالأعراض الجسدية تشمل ما يلي:

زيادة التعرق مع الشعور بألم في الصدر وزيادة معدل ضربات القلب وضيق كبير في التنفس.
الشعور بالغثيان والدوار عند تسلق الأماكن المرتفعة.
الارتعاش عند التواجد في المرتفعات أو في ناطحات السحاب.
الشعور بالدوار الشديد، واختلال التوازن عندما تقوم بالنظر من مكان مرتفع.
يمكن لمريض رهاب المرتفعات أن يقوم بتغيير طريقة لتجنب النظر إلى المرتفعات، وهذا يؤثر كثيراً في الحياة اليومية له.

وبالنسبة للأعراض النفسية الخاصة برهاب المرتفعات تشمل الآتي:

الخوف الشديد من التواجد في مكان مرتفع لأنه طيلة الوقت يفكر أنه سيسقط من هذا المكان.
القلق الشديد من فكرة مواجهة المرتفعات في الحياة اليومية.
الذعر من ركاب المصاعد الكهربائية أو من مجرد النظر إلى الأماكن المرتفعة.
الخوف من القيادة على جسر أو إلقاء النظر من نافذة.
فوبيا المرتفعات
تشخيص فوبيا المرتفعات
لا يمكن أن يتم تشخيص فوبيا المرتفعات إلا من خلال التعاون مع طبيب وأخصائي نفسي حيث سيطلب الأخصائي منك في البداية شرح مفصل لما تشعر به عندما تتواجد في مكان مرتفع، واحرص على ذكر كل الأعراض التي تتعرض لها لأن هذا سيفيد كثيراً في جلسات العلاج، وسيتم تشخيص فوبيا المرتفعات إذا:

يتم تجنب المرتفعات وجود أعراض لمدة ستة أشهر متعلقة برهاب المرتفعات.
قضاء الكثير من الوقت في التفكير في الخوف من مواجهة المرتفعات.

الوقت الذي تفكر فيه في القلق بشأن التعرض إلى المرتفعات يبدأ بالتأثير على حياتك اليومية.
علاج فوبيا المرتفعات
الرهاب لا يحتاج أحياناً إلى علاج إن تم تجنب الشيء الذي يخشاه الشخص، وفي نفس الوقت تجنبه لا يؤثر على الأنشطة اليومية، ولكن عندما تكون المخاوف متعلقة بأشياء يتم استخدامها والتعرض لها يومياً كالخوف من المرتفعات فيتطلب هذا الأمر بكل تأكيد علاج لكي تتمكن من العيش بشكل طبيعي، وأهم طرق علاج فوبيا المرتفعات ما يلي:

1- العلاج بالتعرض والمواجهة
يعد العلاج بالتعرض من أكثر العلاجات الفعالة لمرض رهاب المرتفعات، ففي هذا العلاج يجب أن تتعاون مع أخصائي نفسك لكي تعرض نفسك ببطء إلى ما تخشاه، فعلى سبيل المثال فوبيا المرتفعات يمكنك البدء بالنظر إلى الأماكن المرتفعة كما يمكنك أن تستعين بالنظر إلى الفيديوهات التي بها أشخاص يتسلقون أماكن مرتفعة أو من يعبرون جسر، وفي نهاية العلاج ستجد نفسك تخرج إلى شرفة للنظر منها إلى الأسفل أو استخدام السلالم والمصاعد الكهربائية، كما أن تقنيات الاسترخاء تساعدك كثيراً على التغلب على ما تخشاه.

2- العلاج السلوكي المعرفي
يساعد العلاج المعرفي السلوكي على علاج فوبيا المرتفعات إن لم تكن مستعداً لاستخدام علاج المواجهة والتعرض، والعلاج يتم من خلال التعاون مع أخصائي نفسي لإعادة صياغة الأفكار السلبية حول المرتفعات، وجلسة العلاج يجب أن تكون في بيئة آمنة.

3- العلاج باستخدام الأدوية
لا يوجد دليل قاطع أن الأدوية تساعدك على التخلص من فوبيا المرتفعات، فهي فقط تساعد على التخلص من الذعر والقلق، ومن ضمن هذه الأدوية ما يلي:

حاصرات بيتا: تساعد هذه الأدوية على الحفاظ على معدل ضغط الدم وانتظام معدل ضربات القلب وتقليل الأعراض الجسدية.
البنزوديازيبينات وهذه الأدوية بمثابة مهدئات تساعد على التخلص من القلق، ولكن يجب استخدامها لفترة قصيرة فقط لكي لا تسبب الإدمان.

السيكلوسرين وهذا الدواء مفيد جداً في حالة العلاج بالتعرض.
4- علاج فوبيا المرتفعات من خلال العالم الافتراضي
في السنوات الأخيرة ظهر علاج فوبيا المرتفعات من خلال العالم الافتراضي حيث يمكنك الكمبيوتر خيار التوقف عندما تشعر بالقلق والتعب، وهناك بعض الاطباء أنهم يجدون هذا العلاج فعال والبعض الآخر يرى أنه يحتاج إلى المزيد من الأبحاث.

ما هي مضاعفات فوبيا المرتفعات؟
أهم مضاعفات رهاب المرتفعات الخوف من ممارسة أنشطة الحياة اليومية لتجنب ما يخاف منه، كما يتعرض المريض إلى نوبات من الذعر والهلع، وهذا يؤثر على حياته الاجتماعية والعملية بشكل كبير لذلك من المهم ان يتم التوجه إلى العلاج لأن الارتفاعات جزء من حياتنا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *