تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

علاج نقص فيتامين B6

فيتامين B6 هو واحد من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء التي تحتوي على الفيتامينات B وفيتامين C  وفيتامين B6 أو البيريدوكسين هو أحد الفيتامينات المهمة في الجسم ويعمل كمكمل إنزيمي لأكثر من 100 إنزيم ويساعد في عملية التمثيل الغذائي من الأحماض الأمينية

مصادر فيتامين B6
بما أنَّ الجسم غير قادرٍ على تخزين كمياتٍ كبيرةٍ من هذا الفيتامين، لذلك من الضروري معرفة الأغذية التي تحتويه وتناولها تجنبًا لنقصه، وهذا ليس صعبًا إذا تمَّت معرفة أنَّه يوجد على نطاقٍ واسعٍ في العديد من الأغذية الحيوانية والنباتية، وبالإضافة إلى ذلك غالبًا ما تتمَّ إضافته إلى بعض الأغذية المعلبة، وتبلغ الحاجة اليومية من هذا الفيتامين للبالغين الرجال والنساء غير الحوامل 1.7 مغ، وهنا بعض من الأغذية التي تحتوي على البيريدوكسين:[١]

الفواكه كالموز، الأفوكادو، الإجاص، والخضار كالفليفلة.
المكسرات كالفستق.
اللحوم والأسماك.
أعراض نقص فيتامين B6
يلعب الفيتامين B6 -كما سبق- أدوارًا مهمةً في الجسم، ونتيجة تداخله الكبير مع مختلف الوظائف العامة في الجسم لذا سيُلاحَظ تنوّعٌ في الأعراض والعلامات في حال نقصه، سواء كان على مستوى الجهاز العصبي المركزي أو المحيطي، وكذلك على المستوى الجلدي والدموي، ومن الأعراض والعلامات:[٢]

التهاب الجلد: احمرار الجلد مع ألمٍ وحكةٍ، والتي تؤدي أحيانًا عندما تكون شديدةً إلى جروحٍ بسبب فرطِ حكِ الشخصِ المصابِ للمنطقة الملتهبة من الجلد.
الاختلاجات: فهذا الفيتامين مهمٌ لوظيفةٍ عصبيةٍ سويّةٍ فهو يُسهم في تشكيل النواقل العصبية، ونقصه يؤدي إلى نقصها، وأحيانًا إلى حدوث اختلاجات.
تغيرات عقلية: لتأمين حصول الأنسجة على الأكسجين يلعب الفيتامين B6 دورًا في ذلك، لذا فإنَّ نقصه يعني نقصًا في الأكسجة النسيجيّة ومنها الدماغ فيحصل تغيّر في مستوى الحالة العقلية.
فقر الدم: ومن أعراضه الشحوب، الدوار، الصداع، تسرع القلب، التعب.
الاضطرابات العصبية: كالشعور بحسِّ وخزٍ أو خدرٍ أو حرقٍ في اليدين أو القدمين.
علاج نقص فيتامين B6
يجب علاج نقص فيتامين B6 الذي يؤدي إلى حدوث أعراض سريرية، وهذا ما يحدث في حالات سوء التغذية وبعض الحالات المرضية الأخرى وكذلك في حال تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى تناقص واضطراب في وظيفته -كدواء الإيزونيازيد المستخدم في علاج مرض السُّلِّ- ويعتمد العلاج بدايةً على الإكثار من تناول الأغذية الحاوية عليه وثانيًا في حال ظهرت بعض الأعراض فهذا يتطلّب مراجعة الطبيب وتقييم الحالة، وقد يتطلب الأمر وصفه كمكملٍ غذائيٍّ، لتعويض النقص الحاصل تجنبًا لتفاقم الحالة، وأخيرًا ينبغي الإشارة إلى ضرورةِ علاج السبب المؤدي إلى نقص الفيتامين B6 سواء كان سوءًا في التغذية أما دواءً معينًا أو أيَّ حالةٍ مرضيةٍ أخرى.[٣]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *