تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

فوائد العسل لمرضى السكري

العسل هو سائل ذو مذاق حلو مصنوع من رحيق النباتات المزهرة بواسطة نحل العسل هناك حوالي 320 نوعا مختلفا من العسل تختلف حسب اللون والطعم والرائحة معظم محتوى العسل من السكر بالإضافة إلى احتوائه على مجموعة من الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن

القيمة الغذائيّة للعسل
تعادل الحصة الواحدة من الكربوهيدرات 15 غراماً، ويوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائيّة المتوفّرة في ملعقة كبيرة، أو ما يُعادل 21 غراماً من العسل:[٣][٤]

العنصر الغذائيّ القيمة الغذائيّة
الماء 3.59 مليلترات
السعرات الحراريّة 63.8 سعرة حراريّة
الكربوهيدرات 17.3 غراماً
السكريّات 17.2 غراماً
السكروز 0.187 غرام
الجلوكوز 7.51 غرامات
الفركتوز 8.6 غرامات
المالتوز 0.302 غرام
الجالاكتوز 0.651 غرام
الألياف الغذائيّة 0.042 غرام
البروتين 0.063 غرام
الدهون 0 غرام
الكالسيوم 1.26 مليغرام
الحديد 0.088 مليغرام
المغنيسيوم 0.42 مليغرام
الفسفور 0.84 مليغرام
البوتاسيوم 10.9 مليغرامات
الصوديوم 0.84 مليغرام
الزنك 0.046 مليغرام
السيلينيوم 0.168 ميكروغرام
الفلور 1.47 ميكروغرام
فيتامين ج 0.105 مليغرام
فيتامين ب1 0 مليغرام
فيتامين ب2 0.008 مليغرام
فيتامين ب3 0.025 مليغرام
فيتامين ب5 0.014 مليغرام
فيتامين ب6 0.005 مليغرام
الفولات 0.42 ميكروغرام
الكولين 0.462 مليغرام

هل العسل مفيد لمرضى السكري
هناك بعض الدراسات التي أشارت إلى أنّه يمكن للعسل أن يمتلك بعض الفوائد لمرضى السكري عند استهلاكه باعتدال، ولذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدامه كمُحلٍّ،[٥] ولكن ما زالت هذه الفوائد بحاجة للمزيد من الدراسات لتأكيدها؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

التقليل من مستويات الدهون والكوليسترول لدى مرضى السكري: أشارت دراسة نُشرت في مجلّة Journal of Medicinal Food عام 2013، والتي أُجريت على 20 شخصاً من المصابين بمرض السكري من النوع الأول تتراوح أعمارهم ما بين 4-18 عاماً، إلى أنّ تناول كميّة معيّنة من العسل مدّة 12 أسبوعاً قلّل من سُمك ثنية الجلد في منطقة تحت الكتف (بالإنجليزيّة: Subscapular skin fold thickness)، كما أنّه قلّل من مستويات الجلوكوز الصيامي، والكوليسترول الكليّ، والدهون الثلاثيّة، والبروتين الدهني منخفض الكثافة (بالإنجليزيّة: Low-density lipoprotein) في الدم، كما يُعتقد أنّ استهلاكه على المدى البعيد قد يرتبط بتحسين اضطرابات الأيض لديهم.[٦]
التقليل من خطر ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد: وجدت دراسةٌ أوليّةٌ نُشرت في مجلّة International Journal of Applied Research in Natural Products عام 2012، والتي أُجريت على الفئران المُصابة بالسكري أنّ تناول العسل مدّة 4 أسابيع قلّل بشكلٍ ملحوظ من نشاط إنزيمات الكبد، مثل: ناقلة أمين الأسبارتات، وناقلة أمين الألانين، والفوسفاتاز القلوي، أو اختصاراً على الترتيب (AST, ALT and ALP)، ممّا قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد، حيث يرتبط ارتفاع مستويات هذه الإنزيمات بحدوث اضطرابات الكبد التي تُعدُّ شائعة بين مرضى السكري.[٧]

لقراءة المزيد من المعلومات حول الفوائد العامة للعسل يمكنك الرجوع لمقال ما فوائد العسل.

تأثير العسل في سكر الدم
يؤثر كلّ من السكر والعسل في مستويات السكر في الدم، ويُعدُّ العسل أكثر حلاوة من سكر المائدة، ويُنصح باستهلاك كميات أقلّ منه في حال استهلاكه بدلاً من السكر، كما يُفضّل الاعتدال في تناوله واستشارة الطبيب قبل استهلاكه، ومن جانب آخر يُنصح مرضى السكري بتجنّب استهلاكه تماماً في حال عدم السيطرة على مستويات سكر الدم لديهم، أمّا في حال السيطرة على مستويات سكر الدم لديهم بشكلٍ جيد فإنّه يمكن اختيار العسل النقيّ والعضويّ، أو العسل الطبيعيّ الطازج؛ حيث تُعدّ هذه الأنواع أكثر أماناً لهم؛ وذلك لعدم احتوائها على السكر المُضاف.[٨][٥]

وقد أشارت مراجعةٌ نُشرت في مجلّة Iranian Journal of Basic Medical Sciences عام 2013 إلى أنّ العسل يمتلك مؤشراً جلايسيميّاً أقلّ (بالإنجليزيّة: Glycemic index) مقارنةً بالسكروز والجلوكوز، وعليه فإنّ استخدامه قد يكون أفضل من قِبَل مرضى السكري من النوع الأول والثاني،[٩] ولكن يوجد تباين بين نتائج الدراسات حول هذه الفائدة؛ حيث وجدت مراجعة أُخرى نُشرت في مجلّة Oxidative medicine and cellular longevity عام 2018 أنّ استخدام العسل من قِبَل مرضى السكري ما زال بحاجة للمزيد من الدراسات التي تتضمّن عيّنات أكبر للوصول إلى نتائج أكيدة.[١٠]

وبالإضافة إلى ذلك أشارت مراجعة نُشرت في مجلّة Saudi Journal of Biological Sciences عام 2017 حول تأثير استهلاك العسل في مرضى السكري وقد تبيّن أنّ العسل قلّل من مستويات الجلوكوز الصياميّ، وزاد من مستويات الببتيد-C (بالإنجليزيّة: C-peptide) الصياميّ؛ الذي يُعدُّ مؤشراً مهماً لمستويات إنتاج الإنسولين، وأيضاً من مستوياته بعد ساعتين من تناول الطعام،[١١] كما وجدت مُراجعةٌ نُشرت في مجلّة Iranian Journal of Basic Medical Sciences عام 2013 بحسب الملاحظات الأولية أنّ العسل يُحفّز إفراز الإنسولين، ويُقلّل من مستويات الجلوكوز في الدم،[٩] إلّا أنّ بعض الدراسات أشارت إلى أنّه يمكن لتناول كميات كبيرة من العسل في اليوم أن يُقلّل من مستويات الكوليسترول لدى مرضى السكري من النوع الثاني، ولكنّه زاد بالمقابل من مستويات السكر التراكمي أو الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (بالإنجليزيّة: HbA1c)؛ وهو مقياس لمعدّل سكر الدم،[١٢] ولذلك بشكلٍ عام يُفضّل لمرضى السكري استشارة الطبيب أو أخصائيّ التغذية قبل استخدام العسل، للتأكد من أمانه لهم، ولتحديد الكميّات المسموحة لهم منه.

أضرار العسل
درجة أمان العسل
يُعدّ تناول العسل غالباً آمناً لدى مُعظم البالغين بما فيهم الأم الحامل والمُرضع، ولكنّه يُعدّ غالباً غير آمن في حال أُنتِج من رحيق أزها ما يُعرَف بالردندرة (الاسم العلمي: Rhododendrons)؛ حيث يحتوي هذا النوع من العسل على مادة سامة قد تؤدي إلى مشاكل في القلب، وألم في الصدر، وانخفاض في مستوى ضغط الدم.[١٢]

محاذير استخدام العسل
توضح النقاط الآتية بعض الحالات التي يجب عليها الحذر عند استخدام العسل:[١٣]

مرضى السكري: يمكن لتناول كميات كبيرة من العسل أن يزيد من مستويات سكر الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وكما ذكرنا سابقاً فإنّ الحصة الواحدة من الكربوهيدرات تعادل 15 غراماً، وتحتوي المعلقة الكبيرة من العسل على 17.3 غراماً من الكربوهيدرات، ولذلك لا بدّ من التحدّث إلى الطبيب المختص حول الكميات المسموحة والمناسبة قبل استهلاكه.
الأشخاص الذين يُعانون من حساسيّة حبوب اللقاح: يُنصح بتجنّب تناول العسل في حال وجود حساسيّة تجاه حبوب اللقاح؛ وذلك لأنّه مصنوع من هذه الحبوب، ممّا قد يُسبّب ردود فعل تحسُّسية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *