تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

كمية الحليب التي يجب أن يتناولها شخص تجاوز 50 عام

يعتبر الحليب نوعا من الأطعمة التي تتميز بأنها مشروب صحي للإنسان  وهي من المشروبات التي يتم استهلاكها على نطاق واسع في العديد من دول العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية  ويتم إنتاج الحليب من الثدييات

حيث تعمل في طبيعتها على إفرازه بهدف إطعام صغارها وتغذيتهم، غلا أنّه يتمّ استخدامه من قبل الإنسان أيضًا، ويتميّز الحليب باحتوائه على العديد من العناصر الغذائيّة المفيدة مثل كلّ من الكالسيوم والعديد من أنواع البروتينات، ومن المهمّ معرفته أنّه تم إجراء العديد من الدراسات والأبحاث على الحليب وتأثيره على الإنسان، حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ للحليب فوائد عديدة، بينما أظهرت بعض الأبحاث والدراسات الأخرى أنّه له بعض التأثيرات الضارة والسلبيّة على الإنسان، وسيتم الحديث في هذا المقال عن كمية الحليب التي يجب أن يتناولها الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الخمسين عامًا[١].

فوائد الحليب للكبار بالسن
كما تم الحديث سابقًا فإنّ للحليب مجموعة من الفوائد وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائيّة حيث يساعد على النمو والحفاظ على الصحة، ولهذا السبب فإنّ العديد من الأشخاص الكبار بالسن يتسائلون في ما إذا كانو ما زالو يحتاجون تناول الحليب كما يتناوله الأشخاص الأصغر سنًا، كما يتسائلون عن كمية الحليب التي يحتاجونها، وبشكلٍ عام فإنّ للحليب العديد من الفاوائد للكبار بالسن ومن أهمها الحفاظ على صحة وقوة العظام والأسنان والتقليل من احتمالية حدوث هشاشة أو ترقق العظام حيث أنّ الحليب لا يحتوي فقط على كمياتٍ كبيرةٍ من الكالسيوم بل يحتوي على فيتامين D أيضًا، حيث يلعب هذا الفيتامين دورًا أساسيًا في المساعدة على امتصاص هذا الكالسيوم المتوافر بشكلٍ كبير، كما أ،ّ للبروتينات الموجودة في الحليب دورٌ في المساعدة على تقوية العضلات وعملها بالشكل الصحيح، الأمر الذي يحتاجه العديد من الكبار بالسن للحفاظ على صحتهم.[٢]

كمية الحليب التي يجب أن يتناولها شخص تجاوز 50 عام
بشكلٍ عام فإنّه وبالرغم من الفوائد العديدة للحليب للأشخاص الكبار بالسن فإنّ العديد من هذه الفئة لا يتناولون الكمية التي يحتاجونها بشكلٍ صحيح حيث أنّه بحسب التوصيات العالميّة فإنّ كمية الحليب التي يجب أن يتناولها الأشخاص الذين تزداد أعمارهم عن الخمسين عاماً هي ثلاث إلى أربع حصصٍ من مشتقات الحليب يومياً، أي ما يعادل ثلاث إلى أربع أكوابٍ من الحليب أو اللبن يوميًا -وهي تكافئ ثلاثون إلى ستون غرامًا من الجبنة، فبحسب دراسةٍ أجريت على سبعمائة وستة وعشرون مشاركًا مقيمين في سويسرا يختلوفن في كلّ من العمر والجنس ومؤشّر كتلة الجسم والعرق، فإنّ الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين خمسين إلى واحدٍ وثمانون عامًا لا يتناولون سوى 2.6 حصة من حاجتهم للحيب يومياً، لهذا فإنّه من المهمّ على هذه الفئة العمرية تناول حاجتهم اليومية من الحليب.[٣]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *