تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

ما فوائد البنجر للحامل

غالباً ما تشعر المرأة الحامل بالرغبة الملحة لتناول بعض الاطعمة،والتي قد تكون ضارةً، إلّا أنّها تحاول جاهدة اختيار الأطعمة الصحية التي تفيدها وجنينها، والبنجر خير اختيار فهو يوفرالفائدة المطلوبة، فهو من الخضراوات التي تتميز بطعمها الحلو، كما أنّ له خصائص طبيةٍ مهمةٍ جداً؛ لاحتوائه على الكثير من المواد، والمكملات الغذائية المهمة، أهمها حمض الفوليك، وفيتامين (ب)، وفيتامين (ج)، كما يحتوي على المعادن الضرورية كالفسفور، والحديد، والكالسيوم، ويمكن أن يؤكل البنجر طازجاً، أو مطبوخاً، كما يمكن تناوله كعصيرٍ منشطٍ للجسم.

فوائد البنجر للحامل

– يقلل من خطر ولادة طفلٍ بعيوبٍ خلقيةٍ، حيث يحتوي البنجر على حمض الفوليك الذي يلعب دوراً مهماً في نمو أنسجة الجنين، بالإضافة إلى أنّه مهمٌ في تطوير حبله الشوكيّ لاسيّما في الشهور الثلاثة الأولى، ممّا يمنع إصابته بالعيوب، مثل: السنسنة المشقوقة.

– يعزّز مناعة الجسم، حيث تكون الأم الحامل معرضة أكثر من غيرها للالتهابات، والأمراض، لذلك تنصح بتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، ولا شكّ أن البنجر من أفضل هذه الأطعمة.

– يحمي من هشاشة العظام، إذ يعتبر مصدراً مهماً للكالسيوم، والسيليكا اللذين يمنعان ترقّق العظام، وضعفها، لا سيّما في فترة الحمل. ينظم عملية التمثيل الغذائيّ، فهو يحتوي على كميةٍ لا بأس بها من البوتاسيوم، ممّا يحفظ توازن عمليات الأيض في جسم الحامل، كما أنّه يحافظ على توازن مستويات ضغط الدم.

– يقاوم تورم المفاصل، وآلامها، فهو يحتوي على نسبةٍ من البيتين الذي يعتبر أقوى مضادات الالتهابات، لهذا تنصح الأم الحامل بالإكثار من البنجر للتخفيف من آلام المفاصل لديها.

– ينظف الدم وينقيه، وتعتبر تنقية الدم من أفضل الوسائل التي تحمي الجنين من أيّ عدوى، وللبنجر قدرةٌ عاليةٌ على تخليص الدم من السموم الموجودة فيه، كما يعزز من قدرة الجسم على التحمل البدنيّ، مما يساعد في عملية الولادة.

– يحافظ على استقرار مستوى السكر في الدم، حيث يدخل في تركيبه بعض المواد التي تخفض نسبة السكر في الدم، كما أنّه يعمل على استقرار السكر في الدم لحين هضمه.

– يوفر نمواً صحيّاً للجنين، حيث يحتوي البنجر على فيتامين (أ)، وفيتامين(ي)، مما يضمن التطور والنمو الصحيّ للجنين.

– يمنع اضطرابات الجهاز الهضميّ، وذلك عن طريق تسهيل عملية الهضم، كما أنّه يحافظ على حركةٍ صحيةٍ للأمعاء ممّا يقلّل من فرص الإصابة بالإمساك.

 
 
 
 
 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *