تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

معلومات عن طائر السبد

وهو طائر من الطيور الليلية يسمى طائر الطيور أو طائر الأضلاع ويسمى  كما يطلق عليه الملهى الليلي وصقر الليل وهو أحد الطيور التي تعشش على الأسطح من الحصى وانخفضت أعداده في الفترات الأخيرة بسبب مهاجمة الغربان لبيضها

وهو من الطيور متوسطة الحجم والنحيفة ولها أجنحة طويلة جدًا ومدببة وذيل متوسط ​​الطول، لايبدو منه إلا طرف صغير، لطائر السبد عينان كبيرتان ورقبة قصيرة تمكنانه من الصيد واقتناص الحشرات ليلاً بسهولة، وفي هذا المقال سنناقش العديد من معلومات عن طائر السبد .

الطيور الليلية
عند الحديث عن أهم معلومات عن طائر السبد يجب الإشارة إلى أنه من الطيور الليلية، وهي التي تنشط بعدما تغرب الشمس.

يتبادر إلى الذهن وقت الحديث عن الطيور الليلية البوم والخفافيش.
تعتبر البومة أكثر الطيور الليلة شهرة فهي متجذرة في العديد من الثقافات وقد تم اعتبارها رموزًا للخصوبة في الحضارات القديمة أو الموت في ثقافات أخرى.
تتكيف هذه الطيورمع الظلام برؤية ليلية حادة وسمع قوي بالإضافة إلى ذلك التمويه للاختباء خلال فترات النهار.
تتميز هذه الطيور على القدرة على الطيران بصمت، وريش طويل مثل الشارب حول منقارها للمساعدة في اكتشاف الفريسة والتقاطها.
يختفي بعض من هذه الطيور في الكهوف المظلمة خلال النهار ولا تخرج إلا في الليل لتتغذى.
تستطيع أنواع من الطيور الليلية تحديد الموقع الجغرافي من خلال الصدى وذلك في ظروف الإضاءة المنخفضة أو الظلام التام.
تحافظ هذه الطيور على طاقتها عن طريق خفض درجات حرارة الجسم الأساسية خلال الليالي الباردة أو الأوقات التي تكون فيها المواد الغذائية منخفضة. [1]

خصائص الطيور الليلية
لمعرفة معلومات عن طائر السبد الليلي يتعين علينا معرفة خصائص الطيور الليلية فهو منها، حيث تتمتع هذه الطيور بعدد من السمات المختلفة عن الطيور النهارية مثل:

ألوان الريش الباهتة: لا يتلون ريش معظم أنواع هذه الطيور بالألوان الحمراء أو الزرقاء أو البرتقالية أو غيرها من الألوان القوية، فألوانها غالبًا ما تكون أكثر هدوءًا وتمويها مع ظلال من اللون البني والرمادي والأسود والأبيض وعادة ما تبدو الذكور والإناث متشابهة للغاية.
التمويه: الألوان المموهة تساعد الطيور الليلية إلى حد كبير عندما تختبئ خلال النهار، حيث تساعدها على الاندماج في محيطها والحفاظ على أمنها من الحيوانات المفترسة.
العيون الواسعة : غالبًا ما يكون للطيور الليلية عيونًا كبيرة بالنسبة لرأسها وحجم جسمها، حيث تساعد هذه العيون الكبيرة في جمع أقصى ضوء متاح لتحسين الرؤية.
الحواس الحساسة: تمتلك هذه الطيور حواسًا أخرى شديدة الحساسية مثل السمع والشم، وتكون هذه الحواس أكثر قوة عن سواها النهارية.[2]
طائر السبد
صقر الليل يعيش في الأماكن المفتوحة بشكل عام ؛ فغالبًا ما يُرى في الهواء وفوق المدن والبلدات، ويسكن أي نوع من التضاريس المفتوحة أو شبه المفتوحة، وفي البراري والأراضي الزراعية والضواحي ومراكز المدينة.

يستطيع طائر ملهي الرعيان فتح منقاره على مصراعيه وهو يطير لالتهام أكبر عدد من الحشرات، وتعد هذه الطيور غسقية أو شفقية أكثر منها ليلية لاعتمادها على الضوء بشكل كبير في عمليات الصيد.[3]

 

معلومات عن طائر السبد
يتميز صقر الليل أو طائر الضوع بالأجنحة الطويلة.
تسمح ذيول طائر الضوع الطويلة وأجنحتها الطويلة المدببة بالمناورات البهلوانية لمتابعة فريستها الطائرة.
تتناقص أعداد صقر الليل للعديد من المهددات التي تهدد حياتها كاستخدام المبيدات الحشرية وفقدان موائل معيشتها وأكل بيضها من قبل الغربان.
وهذه معلومات عن طائر السبد تشمل كيفية التكاثر والتعشيش:

التعشيش: يقدم طائر الضوع في رحلة بناء العش والتعشيش عرض المغازلة للذكور، وتصبح دقات جناحيه أكثر صلابة ومتقطعة وذلك عندما يدور ويحوم عاليًا في الهواء متصلاً بشكل متكرر، وينشر ذيله ذهابًا وإيابًا مع صوت مميز بالقرب من الإناث، حيث يقع موقع العش على الأرض أو في مكان مكشوف غالبًا على أرض رملية أو على الحصى، كما يمكن أن تضع الأنثى البيض من غير عش وتقوم بحضانته.
البيض: يتراوح عدد البيض لأنثى صقر الليل ما بين 1-3 بيضاء يميل لونها إلى البرتقالي الباهت أو الرمادي، أو المنقط باللون البني، يتم احتضان البيض من قبل إناث طائر الضوع لمدة حوالي 19 يومًا، ويفقس البيض ويكون الاعتناء بالصغار مهمة كلا الوالدين.

غذاء طائر السبد
عند الحديث عن معلومات عن طائر السبد وغذائه، وجد أنه يكون أكثر نشاطًا بالقرب من الغسق والفجر، وخاصة في الليالي المقمرة.
يلتقط الحشرات الطائرة في فمه الواسع ويذهب بها نحو الأضواء الساطعة ليأكلها.
يلتقط طائر الضوع الحشرات من الأرض نادرًا فاعتماده الرئيسي على الحشرات التي تطير في محيطه.
يتغذى ملهي الرعيان بشكل أساسي على الخنافس والعث والجنادب والباعوض وأسراب النمل المجنح الطائر وغيرها الكثير.
يستفيد طائر الضوع من كم الحشرات الهائل الذي ينجذب إلى مصابيح الشوارع والأضواء الساطعة الأخرى حيث تنقض عليها.
أنواع طائر السبد
توافرت معلومات عن طائر السبد أنه يعيش في كل مكان تقريبا، لذا تم تقسيم أنواعه طبقا لمناطق معيشته، وهذه الأنواع لا تختلف كثيرًا عن بعضها وهي كالتالي:

طائر السبد الأوروبي والمسمى بصقر الليل
طائر سبد النوبة
طائر السبد المصري والملقب بملهي الرعيان
طائر سبد السهول
طائر سبد الجبال
طائر السبد الهندي

هل يجوز اكل طائر السبد
في معلومات عن طائر السبد أو هل يجوز تناول لحمه أم لا، فالجواب لا لأن الدين الإسلامي نهى عن أكل الطيور ذوات المخالب، ولما يتناوله طائر ملهي الرعيان من حشرات في العادة أو تناوله للحوم كما في النوع الأوروبي يجعل هناك حرمة وخبث في تناوله، مما قد يجعله يلحق الضرر بآكله.

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي نابٍ من السباع، وعن كل ذي مخلبٍ من الطير. رواه مسلم

حقائق عن طائر الضوع
يُسمى طائر السبد المصري بـ ملهي الرعيان وهو يتوطن في شمال أفريقيا ويسافر إلى جنوب القارة شتاءا.
يٌغلغل طائر الضوع جده في التراب نهارا، زيادة في التمويه والتخفي عن الأنظار.
توجد أنواع منه لها قدرة على الغطس والصيد من الماء.
يزداد نشاط هذه الطيور في وقت الغسق والفجر وأثناء الليل خاصة الليالي المقمرة.
تعتمد هذه الطيور على العينين في الاصطياد وليس حاسة السمع.
يٌعد طائر السبد الأوروبي من الطيور الآكلة للحوم.
تهدد هذه الطيور الثعابين والبوم والثعالب الحمراء.
ذكرنا عدد من الـ معلومات عن طائر السبد وكيف يعيش وأين يعيش وماذا يأكل وأنواعه وهل يجوز تناول لحمه أم لا، فهذا الطائر متواجد في كثير من البلدان مما جعل الكثيرون يبحثون عن معلومات عنه، وعلى الرغم من انتشاره إلا أنه قليل الظهور فهو طائر ليلي يجيد التخفي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *