تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

نوع العملة لمملكة كمبوديا

معلومات عن تاريخ عملة مملكة كمبوديا تُعرَف عُملة كمبوديا باسم الريال الكمبودي (بالإنجليزيّة: Cambodian Riel)، ويُرمز لها بالرّمز (KHR)، ويُقسَّم كلّ ريالٍ كمبودي إلى 100 سين،[١] ويتم إصدار عملة الريال الكمبودي على شكل تسع فئاتٍ متداولة وهي: فئة 100 ريال، وفئة 200 ريال، وفئة 500 ريال، وفئة 1,000 ريال، وفئة 2,000 ريال، وفئة 10,000 ريال، وفئة 20,000 ريال، وفئة 50,000 ريال، وفئة 100,000 ريال، وتجدر الإشارة إلى أنَّ العملاتِ الأجنبيةِ معتمدةٌ في كمبوديا؛ كالدولار الأمريكي؛ الذي يعدُّ عملةً ثانويةً مقبولةً في كلِّ أنحاء كمبوديا، إضافةً إلى عملة البات التايلاندية (بالإنجليزية:Thai baht) التي تعدُّ عملةً معتمدةً في المدنِ الكمبوديّة التي تقع على الحدود الكمبودية-التايلاندية في شمال وغرب البلاد، وبذلك يكون في كمبوديا ثلاث عملاتٍ معتمده.[٢]

 

العُملات المعدنيّة

صدرت أربع فئاتٍ من العُملات المعدنيّة عن البنك الوطنيّ في كمبوديا، بتاريخ 25 آذار من عام 1995م، وهي مصنوعةٌ من الفولاذ المقاوم للصدأ، ويظهر على وجهها مقدار العملة باللغة الخميرية واللغة الإنجليزية، أما بالنسبة لوجهها الآخر فهو يختلف حسب فئة العملة على النحو الآتي:[٣]

  • فئة 50 ريال: يظهر على وجه العملة الآخر صورةٌ لنصب الاستقلال الكمبودي التذكاري.
  • فئة 100 ريال: يظهر على وجه العملة الآخر صورةٌ لمجمّع المعابد أنغكور وات.
  • فئة 200 ريال: يظهر على وجهها الآخر صورة تمثل الدستور الكمبودي وهو موضوعٌ على منبر.
  • فئة 500 ريال: يظهر على وجهها الآخر شعار النبالة الكمبودي، ومما تتميز به هذه العملة المعدنية عن غيرها بأنَّ قلبها مصنوعٌ من الفولاذ المقاوم للصدأ، وتحيط به سبيكة مصنوعة من معدن النحاس، والنيكل، والألمنيوم.

العُملات الورقيّة

صَدرت تسع فئاتٍ من الأوراق النقديّة عن البنك الوطنيّ الكمبودي، وأُصْدِرَت نسختُها الأولى بتاريخ 25 نيسان من عام 1995م، وتتميّز العملات الورقية الكمبودية بتصميمها الذي يعكس صور شخصياتٍ ومعالمَ ثقافيةٍ وتاريخيةٍ كمبوديّة، وفي ما يأتي تفصيلٌ لكل فئة منها:[٤][٥]

 
  • 50 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2002م، ويظهر على أحد أوجهها معبد بانتي سري الهندوسيّ؛ الذي يبعد 25كم عن مجمَّع المعابد الكمبودية أنغكور وات، والذي يعود تاريخه للقرن العاشر الميلاديّ، ويظهر على وجهِها الآخر صورة سدٍّ مائي، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الفئة من الفئات التي نادراً ما يتم تداولها بين السكان.
  • 100 ريال: تتميز هذه الفئة بلونها البرتقالي في طبعتها الأحدث والتي صدرت في عام 2015م، ويظهر على أحد أوجهها تصويرٌ للآلهة ناغا البوذية التي تبدو كأفعى، إضافةً إلى صورة لتمثال بوذا، وصورة الملك الأب نورودوم سيهانوك وهو شاب، ويظهر على وجهها الآخر مبنى باغودا البوذيّ الفضّيّ اللون؛ الذي يعدّ كجزءٍ من القصر الملكي؛ الذي يقع بجانب نهر العاصمة بنوم بنه.
  • 200 ريال: لم يجري أيُّ تحديثٍ لتصميم هذه العملة منذ عام 1995م، أما بالنسبة لتصميمها فيظهر على أحد أوجهها صورةٌ تمثل بوابات سدود الري في كمبوديا وشعار النبالة الكمبوديّ، ويظهر على وجهها الآخر صورٌ تمثل رموز دينية بوذية.
  • 500 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2015م، ويظهر على أحد أوجهها صورة آلهة ناغا البوذيّة، وشعار النّبالة الكمبوديّ، إضافةً إلى صورة الملك نورودوم سيهاموني، ويظهر على وجهِها الآخر صورة مدينة كمبودية وجسور طريق كيزونا المبنيّة على نهر ميكونغ.
  • 1,000 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2013م، ويظهر على أحد أوجهها صورةٌ لرأس الآلهة ناغا البوذيّة، وصورةٌ للملك نورودوم سيهانوك، ويظهر على وجهِها الآخر صورةٌ لقاعة العرش في القصر الملكيّ، إضافةً إلى صورة لمخلوقٍ أسطوريٍّ في الاعتقادات البوذية يدعى بالكِنَّاري (بالإنجليزية:kinnari)، والذي يظهر على شكل نصف إنسان ونصف طير.
  • 2,000 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2013م، ويظهر على أحد أوجهها صورةٌ لرأس الآلهة ناغا البوذيّة، وصورةٌ للملك نورودوم سيهانوك، ويظهر على وجهِها الآخر صورةٌ لقاعة العرش في القصر الملكيّ، إضافةً إلى صورة المخلوقٍ الأسطوريٍّ الكِنَّاري.
  • 5,000 ريال: صدرت هذه الفئة بشكلها الحالي في عام 2001م، ويظهر على أحد أوجهها صورة رأس الآلهة ناغا، والملك سيهانوك يرتدي قبعة البيريه، ويظهر على وجهِها الآخر صورة جسر كامبونغ كديه في مقاطعة سيام ريب.
  • 10,000 ريال: صدرت الطبعة الأحدث لهذه الفئة في عام 2015م، ويظهر على أحد أوجهها صورة الملك سيهانوك، بينما يظهر على وجهها الآخر صورة آثار معبد برياه خان الموجود في حديقة متحف أنغكور.
  • 20,000 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2008م، ويظهر على أحد أوجهها صورة الملك نورودوم سيهاموني، وصورة مجمع معابد أنغكور وات، ويظهر على وجهها الآخر أربعةُ وجوهٍ تُمثِّلُ آلهةً بوذية.
  • 50,000 ريال: صدرت هذه العملة بشكلها الحالي في عام 2014م، ويظهر على أحد أوجهها صورةُ الملك سيهانوك، ويظهر على وجهها الآخر صورة آثار قديمة، وتمثالٌ على شكل فيل صغير، ويجدر بالذكر أن هذه الفئة من الفئات التي نادراً ما يتم تداولها بين السكان.
  • 100,000 ريال: صدرت النسخة الأحدث لهذه العملة في عام 2013م، ويظهر على أكلا وجهين هذه العملة صورةٌ للملك سيهانوك وزوجته الملكة نورودوم مونينيث.

سعر صرف عملة مملكة كمبوديا

يهتمّ البنك الوطنيّ في كمبوديا بتحديد سعر الصرف الخاص بالريال الكمبوديّ؛ حيث يُعدّ من الأدوات الأساسيّة والمُستخدمة في السياسة النقديّة التي يُطبقها البنك؛ من أجل المُساهمة في الوصول إلى استقرار المُعدّل العام للأسعار، ومُتابعة سّوق العُملات الأجنبيّة وتأثيرها في سعر صرف الريال الكمبوديّ، ويعتمد البنك الوطنيّ في كمبوديا في تحديد سعر صرف العُملة على الإجراءات الآتية:[٦]

  • تعيين لجنة خاصة بتحديد أسعار الصرف المُرتبطة بالعُملات الرسميّة، وغالباً تحتوي هذه اللجنة على موظفين من دوائر رسميّة، مثل: منظمة التعاون الدوليّ، والأبحاث الاقتصاديّة، والإحصاءات، والعمليات المصرفيّة.
  • تعقد اللجنة اجتماعاً صباحيّاً؛ من أجل تحديد واختيار سعر الصرف القانونيّ؛ عن طريق تحليل ودراسة جميع البيانات الخارجيّة والداخليّة، ولاحقاً يُنشر السعر الخاص بالصرف يوميّاً بعد الحصول على موافقة مدير البنك الوطنيّ العام.
  • في حال كان سعر الصرف غير مُستقرٍ وبعيداً عن النطاق المُحدّد له، فمن الممكن أن تعقد اللجنة اجتماعاً بشكلٍ عاجلٍ؛ بهدف مُناقشة المناهج الحديثة والاستراتيجيّات التي ستُطبَّق لدراسة سعر الصرف.

تاريخ عملة مملكة كمبوديا

بدأ استخدام العُملاتُ النقديّة في كمبوديا قديماً؛ وتحديداً في عام 1847م، عندما أُصْدِرت العُملات الأولى باستخدام آلةِ طباعةِ العُملات، وفي سنة 1853م تمّ شراء آلةٌ جديدة من إنجلترا لاستخدامها في طباعة العُملات النقديّة، وأُطلِقَ على هذه العُملة اسم براك داونغ أو براساث في اللهجة المحليّة للدلالة على الاسم الخاص بالملك، أمّا عُملة الريال فتعود إلى القرن العشرين الميلاديّ؛ ويُعْتَقد بأنَّ اسمها مشتَُقٌّ من اللغة البرتغاليّة والإسبانيّة،[٧] ويعتقد البعض بأن أصل كلمة الريال مأخوذٌ من عملة الريال المكسيكيِّ التي استخدمها تجارُ ماليزيا، والصين، والهند، في منتصفِ القرن التاسع عشر، وتجدر الإشارة إلى أن معنى كلمة الريال هو السمكةَ الصغيرةَ في اللغة الخميريّة الكمبودية.[٨]

ظهر الريال لأول مرة في عام 1953م عندما استقلت كمبوديا عن فرنسا؛ حيث قام معهد البعثات لكمبوديا ولاوس وفيتنام بإصدار ملاحظاتٍ ماليةٍ لتقويم عملة الريال، وبذلك أصبح الريال العملة الرسميّة في مستعمرة الهند الصينية الفرنسية بين عام 1885م-1952م، واستمر تداول هذه النسخة من الريال إلى عام 1975م، وأُصْدِرَت نسخةٌ أخرى من الريال بقيمةٍ ماليةٍ جديدةٍ في عام 1980م، أما بالنسبة للعملات الأجنبية فقد انتشر بعضها في كمبوديا ابتداءً من عام 1980م، كالدولار الأمريكي، الذي يُعْتَبَر كعملةٍ بديلةٍ في معظم مدن كمبوديا في الوقت الحالي.[٨]

يعادل مبلغ 4,100 ريال كمبودي دولاراً واحداً، ومن أهم الأسباب التي أدَّت إلى انتشار الدولار في كمبوديا بشكلٍ كبير هو وجود سلطة الأمم المتحدة الانتقالية في البلاد في فترة ثمانينات وتسعينات القرن الماضي؛ مما أدى إلى الدولرة في كمبوديا؛ أي عملية التحول من العملة المُعتمدة إلى الدولار، ويتم التعامل بعملةٍ أجنبيةٍ أخرى في كمبوديا وهي عملة البات التايلاندي في المدن الكمبودية التي تَحُدُّ تايلاند مثل مدينة باتامبانغ ومدينة كرونغ بايلين.[٨]

بنك كمبوديا الوطني

تأسّسَّ بنك كمبوديا الوطنيُّ في شهر كانون الأول من عام 1954، وأُعِيدَ افتتاحُه في عام 1979م، ويقع البنك في العاصمة الكمبودية بنوم بنه، وينتشر البنك في واحدٍ وعشرين فرعاً في مختلف مدن كمبوديا، ويجدر بالذكر أن الكمبوديين يطلقون عليه اسم البنك الأحمر، كون مبناه مبنيٌّ من طوبٍ لونه أحمر،[٩] ويُعتبر البنك الوطني كبنكٍ مركزيٍّ في كمبوديا؛ أي أنه يمثّل السلطةَ المالية والسلطةَ الإشرافية، ويعدُّ إصدار وطباعة الريال الكمبودي مهمته الرئيسية كسلطةٍ ماليةٍ، باستخدام سياسةٍ تحافظ على استقرار الأسعار بالتعاون مع الحكومة الملكيّةِ بهدف تنمية الاقتصاد الكمبودي؛ أما بالنسبة لكونه سلطةً إشرافيةً فهو المسؤول عن إصدار وسحب التراخيصِ الخاصّةِ بافتتاح البنوك والمؤسسات المالية، إضافةً إلى إصدار تحليلاتٍ اقتصاديةٍ وماليةٍ دوريّة، وإصدار النشرات المالية، والإشراف على أنظمة الدفع في البلاد، وإقرار ميزان المدفوعات، والمشاركة في إدارة المطالبات الخاصة بالديون الخارجية.[٩]

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *