تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

وإلا لاتطلبي إنجاب الذكور

 

ويطلب المرء مالا يريده………

تدعو دائما المرأة أن ترزق بالولد الذكر ليكون سند لها ولأبيه ولبناتها إن كان لديها أنثي أو أكثر……..

حقا جعله الله سند ولكن بعض السيدات لا تتعامل مع تلك النعمة بما تستحق….

أنا لا انكر على الأم أن تغار عليه حينما يتزوج وقد يكون لها الحق في ذلك ولكن الذي ليس لها به حق أن تظلم ابنها بإرسال النكد إليه دفعات عن طريق زوجته وتبرر ذلك بأنها تغار وتصر على ظلم زوجته تحت هذا المبرر…..

ليس المقصود بالقول الأم فموقفها معروف وقد يكون لها العذر…..

أما من ليس لها عذر أبدا……أخت الزوج التي تعامل زوجة أخيها وابناءه بالندية الشديدة وتعامل حتي أبناء أخيها بأنهم ليسوا أبناء أخيها ولكنهم أولاد زوجته…….

وفي نفس الوقت تطلب من الله أن يرزقها ولد ذكر يكون عونا لها ولبناتها…..
عزيزتي كيف تطلبي مالا تريديه أبدا!!!!!……
تكرهين زوجة أخيك وتطالبي بناتك أن يحبوا أخاهم وأنتِ أمامهم مثال حي……

عزيزتي إن كنتي تحبي أن يكون ابنك وبنتك إخوة بحق فرفقاً بزوجة أخيك فحزنها يحزن أخيك ويراكى لاتحبي أطفاله كما تحبي أطفال إخوتك البنات فيحزنه ذلك……

كيف تطلبي السند من أول شخص تؤذيه بأفعالك وإن كنتي لاتقصدي ذلك ولكن عزيزتي أنتِ أيضاً زوجة وزوجك يشاركك أحزانك فلماذا إذاً ذاك التناقض……

كل ذاك يكون في وجهة نظري تحت كلمة…..
يطلب المرء مالايريده أبداً…..

إن كنتِ تحبي إنجاب الذكور وتريدي أن يكون أولادك يد واحدة فوحّدي يدك أنتِ وأخوكِ أولاً…….

وإلا لاتطلبي إنجاب الذكور…….

بقلم: شيماء النقيب

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *