تعلم، أكبر موقع عربي بالعالم

25 من الأنبياء والمرسلين المذكورين في القرآن الكريم

قال الله عز وجل في كتابه كان الناس أمة واحدة  ثم أرسل الله الأنبياء  والمبشرين  والمحذرين وأرسل معهم الكتاب في الحقيقة ليحكموا بين الناس على اختلافهم فيه 

وقد أمرنا الله تعالى بالإيمان بجميع رسله وأنبيائه، فمن شروط الإيمان أن تؤمن بالله ورسله وأنبيائه وكتبه.
والأنبياء والمرسلون مكلفون بتبليغ الناس بالرسالة الربانية، لهدايتهم وإصلاح أمورهم، ولكل نبي ورسول رسالة موحدة وهي حث الناس على عبادة الله وحده لا شريك له، حتى مع اختلاف الشرائع التي جاءت بها الرسل فإن هذه الرسالة واحدة لا تتغير.
معنى كلمة نبي في اللغة
كلمة النبي في اللغة العربية مشتقة من المصدر نبأ، والنبأ يعني الخبر، والنبي يعتبر أنه مُنبأ.
وكذلك هناك رأي يذهب إلى أن كلمة النبي مشتقة من النبوة، والنبوة تعني الشرف والمكان المرتفع من الأرض.
وقد عرف العرب استخدام إطلاق كلمة نبي على أعلام الأرض لأنها ترشد الناس ولأنها تشرف على ما عداها من معالم.
معنى كلمة نبي في الاصطلاح
معنى النبي في الاصطلاح هو إنسان حر ذكر، بعثه الله بشرع إلى قوم مؤمنين بشرع سابق.
إذاً فالنبي هو رجل يختاره الله ويوحى إليه، ويبعثه برسالة إلى قوم ليبلغها لهم، ولكي يهديهم للحق، ويعلمهم الشرائع والعبادات، والله قد يبعث في كل أمة أكثر من نبي، وقد يبعث نبي ليذكر الناس بشريعتهم التي نسوها أو يصحح لهم الأخطاء التي وقعوا فيها.
وقد يأتي بعض الأنبياء ليصدقوا ما جاء قبلهم من الرسالات وفي ذلك قال تعالى في كتابه العزيز “وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ”.
الاختلاف حول عدد الرسل والأنبياء
هناك آراء متعددة حول عدد الأنبياء، لكن المؤكد أنه من الصعب حصرهم.
هناك اتفاق على ترتيب الأنبياء بحسب ما جاء في القرآن والسنة النبوية.
نشأ الخلاف حول الأنبياء الذين قل ذكرهم أو لم يشع اسمهم في القرآن والسنة.
ترتيب الأنبياء والرسل حسب ما جاء في القرآن والسنة
تم ذكر العديد من الرسل في القرآن والسنة النبوية، ومثال على ذلك ما قاله الله عز وجل في كتابه العزيز حيث قال “وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ * وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ”..

وعدد الأنبياء الذين تم ذكرهم في القرآن الكريم هو 25 نبياً، وسنقوم هنا بذكر أسماء الأنبياء والرسل التي جاءت في القرآن والسنة بحسب ما اتفق عليه العلماء:

نبي الله آدم عليه السلام.. وقد أورد بعض العلماء أن أحد أبناء ىدم وهو شيث تسم منه النبوة.
نبي الله إدريس عليه السلام.
نبي الله نوح عليه السلام، وقد كان بينه وبين آدم 1000 عام.
نبي الله هود عليه السلام.
نبي الله صالح عليه السلام.
نبي الله إبراهيم عليه السلام، ويفرق عن سيدنا النبي نوح والنبي نوح عشرة قرون، وقد بعث الله النبي لوط عليه السلام في وقت سيدنا إبراهيم.
نبي الله شعيب عليه السلام، وظهر بعد قوم لوط.
نبي الله إسماعيل عليه السلام.
نبي الله إسحاق عليه السلام.
نبي الله يعقوب عليه السلام.
نبي الله يوسف عليه السلام.
نبي الله أيوب عليه السلام.
نبي الله ذو الكفل عليه السلام، بعض الأقوال تشير إلى أنه إبن سيدنا أيوب عليه السلام.
نبي الله يونس عليه السلام.
نبي الله موسى عليه السلام.
نبي الله هارون وهو أخو نبي الله موسى، وقد عاصرهم نبي الله الخضر، حيث ذكر القرآن الكريم قصة سيدنا موسى مع نبي الله الخضر عليه السلام، وتذهب بعض الآراء إلى وجود نبي الله يوشع الذي عاصرهم في نفس الوقت.
نبي الله إلياس عليه السلام.
نبي الله اليسع عليه السلام.
نبي الله داود عليه السلام.
نبي الله سليمان عليه السلام، وهو بن سيدنا داود عليه السلام.
نبي الله زكريا عليه السلام.
نبي الله يحيى عليه السلام، وهو ابن نبي الله زكريا.
نبي الله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام.
وأخيراً سيد الخلق وخاتم الأنبياء النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

كما جاء في سنة رسول الله فإن هناك فرقاً بين الأنبياء والرسل، فهناك ذكر إلى أن عدد الأنبياء يصل إلى أكثر من 124 ألف نبي، أما عدد الرسل فيصل إلى ثلاثمائة وبضعة عشر رسولاً، وهذا دليل على وجود فارق بين الرسل والأنبياء.

وقد اتفق العلماء على أن كل رسول نبي، لكن ليس كل نبي رسول، فالرسالة تشمل النبوة وليس العكس.

أما الفرق بين الرسل والأنبياء كالآتي:

الرسول: يوحى إليه ويؤمر بتبليغ الناس بما أوحي إليه، وبذلك تحتوي الرسالة على شرط النبوة وهو الوحي.
النبي: هو الذي أوحى الله له لكن لم يؤمر بالتبليغ، وبذلك تكون النبوة غير مشترطة على أمر التبليغ وشرط الرسالة.
ولكن بعض العلماء يذهب لإلغاء الفارق بين الرسل والأنبياء، فهم يرون أنه لا يوجد منطق في أن يوحى الله إلى شخص دون أن يأمره بالتبليغ، فالنبوة تشمل التبليغ بالشرائع والتذكير بوجود الله، وكذلك فإن الله لم يفرق بين ذكر رسله وأنبيائه في القرآن الكريم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *